طبيب: شرق حلب ليس به مخدر طبي وبه عدد قليل من أسرة الرعاية المركزة

Wed Sep 28, 2016 7:50pm GMT
 

من مارينا ديبيتريس وتوم مايلز

جنييف 28 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال طبيب من الجمعية الطبية السورية الأمريكية اليوم الأربعاء إن جيب شرق حلب المحاصر في سوريا ليس به أي مخدر طبي وبه ست أسرة للعناية المركزة بعد أن أدت ضربات جوية خلال الليل إلى تعطيل العمل بمستشفيين.

وقال عمال في مستشفى رئيسي في حلب إن طائرات حربية روسية أو سورية قصفت المستشفى لتشل حركته اليوم الأربعاء. وكثفت قوات برية هجومها على القطاع الذي يسيطر عليه المعارضون في المدينة في معركة ربما تصير نقطة تحول حاسمة في الحرب الأهلية.

وأدى القصف إلى إلحاق أضرار بمستشفى آخر على الأقل ومخبز ومقتل ستة من الأهالي الذين اصطفوا للحصول على الخبز في ظل الحصار الذي أطبق على 250 ألف شخص بدأ الغذاء ينفد لديهم.

وقال الطبيب عبد الرحمن العمر لرويترز في جنيف خلال زيارة للقاء مسؤولي الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان والإغاثة الإنسانية "فقدنا سبع أسرة من أسرة الرعاية المركزة مع أجهزة التنفس الخاصة بها."

وربما يعود مستشفى إم2 للعمل من جديد خلال أيام ولكن العمر قال إنه لا يعلم كم من الوقت سيستغرق إصلاح مستشفى إم 10. وهو أكبر مستشفى لعلاج الصدمات في حلب.

وباقي أسرة وحدات العناية المركزة موجودة في مستشفيي القدس وإم 1.

والأولوية الرئيسية لعلاج حالات الإصابة من المعارك بما في ذلك الحروق. ويقتصر تركيز أطباء حلب وعددهم 30 طبيبا على الرعاية التي تهدف لإنقاذ الأرواح.

وقال العمر "الصحة العقلية والدعم النفسي الاجتماعي لا يؤخذ في الاعتبار مطلقا لأنه ليس لذلك أولوية.. لدينا الآن أكثر من 200 حالة تحتاج لإجلاء عاجل."   يتبع