حصري-زعيم حركة تمرد في باكستان يرحب بمساعدة من الهند

Thu Sep 29, 2016 9:00am GMT
 

من أسد هاشم

إسلام أباد 29 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال زعيم جماعة متمردة تقاتل من أجل استقلال إقليم بلوخستان الباكستاني إنه يرحب بأي أموال أو مساعدات أخرى تقدمها الهند وذلك في تعليقات يرجح أن تثير انزعاج إسلام أباد التي تتهم نيودلهي بإثارة الاضطرابات في الإقليم.

وفي أول مقابلة تصور بالفيديو منذ خمس سنوات تعهد الله نظر بلوخ قائد تحرير بلوخستان أيضا بشن المزيد من الهجمات على محور اقتصادي صيني تمر مراحل منه عبر الإقليم الغني بموارده.

ومن المتوقع أن يربط المحور التجاري المزمع إقامته وتبلغ استثماراته 46 مليار دولار غرب الصين ببحر العرب على سواحل باكستان عن طريق شبكة من الطرق والسكك الحديدية وخطوط أنابيب الطاقة.

وفي ردود مصورة على أسئلة أرسلتها له رويترز قال بلوخ الطبيب الذي تحول إلى قائد حرب عصابات ويعتقد أنه في نحو الخمسين من عمره "نحن لا نود أن تدعم الهند فقط النضال الوطني البلوخي دبلوماسيا وماليا بل العالم بأسره."

وربما تؤدي هذه المطالبة بالدعم الهندي إلى تعميق الشكوك الباكستانية بأن للهند يدا في التمرد المستمر منذ عشرات السنين في الإقليم الشاسع في جنوب غرب باكستان.

وهذا الشهر تدهورت العلاقات المشحونة بين البلدين اللذين يمتلكان أسلحة نووية بعد أن سقط 18 جنديا هنديا قتلى في كشمير في هجوم على قاعدة للجيش ألقت نيودلهي مسؤوليته على باكستان التي نفت هذا الاتهام.

وقبل الهجوم أعربت باكستان عن استيائها الشديد من الحملة التي شنتها السلطات الهندية على احتجاجات في الجانب الهندي من الإقليم ذي الغالبية المسلمة ورد رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي باتهام باكستان بارتكاب فظائع في بلوخستان.

وقال بلوخ الذي يقود واحدة من ثلاث جماعات مسلحة رئيسية تقاتل من أجل استقلال بلوخستان إنه رغم رغبته في الدعم الهندي لم يتلق أي أموالا من حكومة مودي أو المخابرات الهندية.   يتبع