مقدمة 1-رغم الانتقادات.. إرودغان يقول إنه سيمدد حالة الطوارئ

Thu Sep 29, 2016 12:21pm GMT
 

(لإضافة ردود فعل وتصريحات لإردوغان)

أنقرة 29 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم الخميس إن من مصلحة تركيا تمديد حالة الطوارئ لثلاثة أشهر أخرى مستخدما نبرة تحد لهؤلاء الذين انتقدوا الحملة الحكومية الواسعة التي أعقبت محاولة الانقلاب.

وقال إردوغان بعد يوم من توصية مجلس الأمن القومي التركي بتمديد حالة الطوارئ إن هذا الإجراء عجل بالمعركة التي تخوضها أنقرة ضد الإرهاب معربا عن اعتقاده بأن الأتراك سيساندون هذه الخطوة.

وأقيل أكثر من 100 ألف شخص أو أوقفوا عن العمل في الشرطة والقطاع الحكومي والجيش منذ محاولة الانقلاب في 15 يوليو تموز التي أسفرت عن مقتل 240 شخصا على الأقل. وتم اعتقال نحو 40 ألف شخص منذ محاولة الانقلاب.

وقال إردوغان في كلمة أمام مجموعة من المسؤولين الإقليميين في أنقرة "سيكون من مصلحة تركيا تمديد حالة الطوارئ لثلاثة أشهر."

وأضاف "يقولون إن عاما واحدا ليس مناسبا لتركيا. فلننتظر ونرى. ربما لن تكون مدة 12 شهرا كافية."

وانتقدت جماعات حقوقية وبعض الحكومات الغربية وحزب المعارضة الرئيسي في تركيا المدى الذي بلغته حملة الحكومة بعد الانقلاب.

وقال رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال كيليجدار أوغلو هذا الشهر إن استخدام حالة الطوارئ يجب أن يقتصر على إعادة الوضع في البلاد إلى حالته الطبيعية وإن حملة التطهير طالت أبرياء.

وقال إردوغان إن الهدف من فرض حالة الطوارئ هو محاربة تنظيمات إرهابية تشمل أنصار رجل الدين الذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب فتح الله كولن وحزب العمال الكردستاني المحظور.

وأعلن إردوغان فرض حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر في 20 يوليو تموز قائلا إنها ستمكن السلطات من اتخاذ إجراءات سريعة ضد المسؤولين عن محاولة الانقلاب.

وتتهم الحكومة أتباع كولن بتنفيذ محاولة الانقلاب وتقول إن عمليات التطهير ضرورية للقضاء على نفوذهم في البلاد. ونفى كولن الذي يعيش في منفى اختياري بالولايات المتحدة منذ 1999 أي تورط في محاولة الانقلاب التي أدانها. (إعداد دعاء محمد للنشرة العربية - تحرير سها جادو)