تحليل-انتحار عامل هندي في قطر يسلط الضوء على معاناة العمالة المهاجرة

Thu Sep 29, 2016 2:53pm GMT
 

من توم فين

الدوحة 29 سبتمبر أيلول (رويترز) - سلطت وفاة عامل هندي في قطر كان قد اشتكى من عدم الحصول على أجره ثم انتحر في موقع بناء الضوء على معاناة العمالة المهاجرة مع التراجع الاقتصادي في الإمارة قبل استضافتها بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022.

وقالت أسرة عامل البناء أجايا بيهارا (44 عاما) إنه شنق نفسه في قبو مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات يوم السابع من سبتمبر أيلول بعد أسابيع من مطالبته لصاحب العمل بدفع أجره المستحق وتجديد تأشيرته.

وقال صاحب العمل إن انتحار بيهارا لا علاقة له بظروف العمل. لكن وفاته في أحد المشروعات القطرية الرائدة أثار المخاوف بشأن الضغوط التي يشكلها تراجع أسعار النفط على آلاف العاملين الأجانب الذين يعتمد عليهم اقتصاد البلاد.

وبعد نشر صور بيهارا على مواقع التواصل الاجتماعي الأسبوع الماضي نظم مئات من العمال وسائقي سيارات الأجرة وقفة ووقعوا على التماسات يطالبون فيها بالتحقيق الذي قالت الشرطة أنها تجريه بالفعل.

وناشد قادة الجالية الهندية الحكومة معالجة مسألة انتحار العمال الفقراء الذين يدفعهم أصحاب العمل وضغوط توفير المال لأسرهم في الوطن لليأس.

وأوقفت الشركات في مختلف دول الخليج أو أبطأت مشروعات بناها ملايين من العمال الأجانب الذين جلبوا من آسيا وأفريقيا وتباطأت في دفع أجورهم المستحقة بسبب تأثير تراجع إيرادات النفط.

وفي السعودية تقطعت السبل بألوف من العمال الذين تم الاستغناء عنهم في المملكة الشهر الماضي وتركوا بدون مال أو طعام أو تذاكر طيران للعودة لديارهم فنظموا احتجاجات نادرة من نوعها.

وتحملت قطر بشكل أفضل من جيرانها في منطقة الخليج آثار التراجع العالمي في أسعار النفط منذ منتصف عام 2014 فيما يرجع جزئيا لاحتياطياتها الضخمة من الغاز الطبيعي وقلة عدد سكانها.   يتبع