سناتور أمريكي بارز حاول التوصل لحل وسط بشأن قانون يسمح بمقاضاة السعودية

Thu Sep 29, 2016 4:55pm GMT
 

من باتريشيا زنجيرلي

واشنطن 29 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي اليوم الخميس إنه حاول التوصل إلى حل وسط قبل أن يبطل الكونجرس حق النقض (الفيتو) الرئاسي على مشروع قانون يسمح لأقارب ضحايا هجمات 11 سبتمبر أيلول بمقاضاة السعودية.

وقال السناتور الجمهوري عن تنيسي بوب كوركر إنه تحدث مرتين في مطلع الأسبوع مع وزير الخارجية جون كيري الذي عارض القانون الذي أطلق عليه اسم "قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب".

وقال كوركر إنه حاول هو والسناتور الديمقراطي عن ماريلاند بن كاردين عقد اجتماع مع مسؤولين بالبيت الأبيض وأعضاء مجلس الشيوخ الذين أيدوا مشروع القانون للتوصل إلى حل وسط يهدئ المخاوف من أن يهدد التشريع المصالح الدبلوماسية الأمريكية.

وقال كوركر في بداية جلسة للجنة بشأن سوريا "اتفقنا على أن أفضل سبيل لتسوية هذا هو عقد اجتماع... ومعرفة إمكانية الخروج بخيار آخر."

ورفض الكونجرس بأغلبية ساحقة أمس الأربعاء نقض الرئيس باراك أوباما للتشريع وهي المرة الأولى التي يبطل فيها مثل هذا الحق طوال رئاسة أوباما منذ ثماني سنوات.

ويمنح القانون استثناء من المبدأ القانوني بالحصانة السيادية في قضايا الإرهاب على الأراضي الأمريكية فيما يمهد الطريق أمام دعاوى قضائية تطلب تعويضات من الحكومة السعودية. ونفت الرياض الشكوك القائمة منذ فترة طويلة بأنها دعمت الخاطفين الذين هاجموا الولايات المتحدة في 2001. وكان 15 من بين الخاطفين التسعة عشر مواطنين سعوديين.

ورد البيت الأبيض بغضب على إبطال حق النقض. وقال أوباما لمحطة (سي.إن.إن) التلفزيونية إنه يعتقد أن المشرعين كانوا يخشون القيام بتصويت "قوي" في هذا التوقيت القريب من انتخابات الثامن من نوفمبر تشرين الثاني.

ورفض كوركر الانتقادات قائلا إن مسؤولي البيت الأبيض رفضوا الاجتماع.

ولم يصدر تعليق فوري من مسؤولي البيت الأبيض اليوم الخميس.

ووزع كوركر وكاردين خطابا وقعه ما لا يقل عن 28 عضوا بمجلس الشيوخ يطلب من عضوي المجلس اللذين قاما برعاية القانون- الجمهوري جون كورنين عن تكساس والديمقراطي تشارلز شومر عن نيويورك- العمل معهم في المستقبل للتصدي للعواقب المحتملة لمشروع القانون على الأمن القومي. (إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)