مقدمة 2-النفط يصعد قرب 50 دولارا وشكوك في خطة أوبك تحد من المكاسب

Thu Sep 29, 2016 8:38pm GMT
 

(لتحديث الأسعار)

نيويورك 29 سبتمبر أيلول (رويترز) - صعدت أسعار النفط أكثر من واحد بالمئة اليوم الخميس واقترب برنت من 50 دولارا للبرميل بدعم من التفاؤل بأول اتفاق لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في ثماني سنوات على خفض الإنتاج لكن المكاسب تقلصت مع تشكك بعض المحللين في أن يكون الخفض كافيا لحدوث انحسار كبير في تخمة المعروض العالمي من الخام.

واتفقت أوبك أمس الأربعاء على خفض الإنتاج إلى ما بين 32.5 مليون و33 مليون برميل يوميا من حوالي 33.5 مليون برميل يوميا قدرتها رويترز لمستوى الإنتاج في أغسطس آب.

وقالت أوبك إن التفاصيل الأخرى للخطة سيتم الإعلان عنها في الاجتماع الدوري للمنظمة في نوفمبر تشرين الثاني، لتترك علامات استفهام بخصوص توقيت دخول الاتفاق حيز التنفيذ وحجم حصص الإنتاج الجديدة لكل دولة من الدول الأعضاء والفترة التي يسري خلالها العمل بتلك الحصص وكيفية التحقق من الالتزام بها.

وارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت 55 سنتا أو 1.1 بالمئة ليبلغ عند التسوية 49.24 دولار للبرميل. وبلغ الخام أعلى مستوى له في ثلاثة أسابيع عند 49.81 دولار للبرميل في وقت سابق.

وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 78 سنتا أو 1.7 بالمئة ليبلغ عند التسوية 47.83 دولار للبرميل. وبلغ الخام أعلى مستوى له في شهر عند 48.32 دولار.

ومنذ إعلان اتفاق أوبك صعد برنت نحو سبعة بالمئة وارتفع الخام الأمريكي حوالي ثمانية بالمئة في أعلى صعود على مدى يومين منذ أبريل نيسان.

غير أن سعر التسوية اليوم جاء أقل كثيرا من أعلى مستوى للأسعار في الجلسة بما يشير إلى انحسار موجة الصعود.

وقال مسؤولون في أوبك إن خطة المنظمة ستقلص المعروض بنحو 700 ألف برميل يوميا لكن الفائض في المعروض العالمي من الخام يقدر بما بين مليون و1.5 مليون برميل يوميا.

وذكر محللون لدى جولدمان ساكس أن ارتفاع أسعار النفط سيعزز الإنتاج من خارج أوبك وخصوصا النفط الصخري الأمريكي. وارتفع عدد منصات الحفر الأمريكية الباحثة عن النفط في الولايات المتحدة في 12 أسبوعا من الأسابيع الثلاثة عشر الأخيرة.

وقال جولدمان ساكس إن الأسعار قد ترتفع سبعة إلى عشرة دولارات للبرميل في النصف الأول من 2017 إذا تم الالتزام بالخفض. وأكد البنك على توقعاته بوصول سعر برميل النفط إلى 43 دولارا في نهاية العام الحالي و53 دولارا في نهاية 2017. (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية)