فرار 200 نزيل من سجن برازيلي وإعادة اعتقال نحو نصفهم

Thu Sep 29, 2016 9:08pm GMT
 

ساو باولو 29 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤولو سجن حكومي برازيلي إن ما لا يقل عن 200 سجين فروا من سجن برازيلي بعد تمرد قاموا به اليوم الخميس وإن نحو نصفهم أعيد القبض عليهم خلال ساعات من الهروب.

وفر النزلاء من سجن جاردينوبوليس على بعد نحو 160 كيلومترا شمال غربي ساو باولو كبرى المدن البرازيلية. ولم يصدر أي تعليق فوري بشأن الوفيات والإصابات المحتملة بين الحراس أو النزلاء.

وقال مسؤولو السجون في ساو باولو إن النزلاء أشعلوا النار في عدد من الزنازين بأحد أقسام السجن خلال عملية الإحصاء الروتينية للسجناء في الصباح.

ووسط الفوضى التي تلت ذلك أسقط عشرات السجناء سياجا أمنيا من الأسلاك ارتفاعه أربعة أمتار مما مكنهم من الهروب إلى حقول قصب السكر المحيطة وعلى ضفة نهر قريب.

وقالت صحيفة ذا فولها دي ساو باولو نقلا عن مسؤولي السجن قولهم إن السجن كان يضم أكثر من 1800 نزيل بيد أنه بني ليؤوي ما يزيد قليلا على ألف.

ورفضت سلطات الولاية التعليق على تقارير التكدس في السجن ولم ترد على طلب للحصول على معلومات بشأن نوع الجرائم التي ارتكبها السجناء هناك.

وحوادث التمرد في السجون والهروب منها من الأمور الشائعة في البرازيل التي تواجه انتقادات قديمة من منظمات حقوق الإنسان بسبب ظروف السحن. (إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)