زعيم المعارضة في الجابون يرفض شرعية بونجو ويدعو لمحادثات

Fri Sep 30, 2016 8:12am GMT
 

ليبرفيل 30 سبتمبر أيلول (رويترز) - دعا زعيم المعارضة في الجابون جان بينج إلى محادثات وطنية لتشكيل "جمهورية جديدة" وحث القوى الأجنبية على فرض عقوبات على حلفاء الرئيس علي بونجو الذي أدى اليمين الدستورية هذا الأسبوع بعد انتخابات متنازع عليها في البلد المنتج للنفط.

وظل بينج متمسكا بموقفه خلال كلمة ألقاها بالعاصمة ليبرفيل أمس الخميس وقال إنه يرفض الاعتراف برئاسة بونجو. لكن دعوته للحوار -وإن كان بناء على شروطه- قد تساعد لعودة الحياة إلى طبيعتها بعد أعمال عنف أعقبت الانتخابات وخلفت ستة قتلى على الأقل.

وسخر بينج من مناشدات سابقة لإجراء محادثات قائلا إن الرئيس وصل إلى السلطة عن طريق الاحتيال. وتولى بونجو الرئاسة بعد انتخابات أثارت الجدل في 2009 عقب وفاة والده عمر بونجو الذي تولى الرئاسة لمدة 42 عاما.

لكن بينج قال دون ذكر تفاصيل إنه سوف ينظم محادثات بطريقته.

وأضاف "سيكون هذا الحوار الوطني الشامل ... مناسبة لإرساء قواعد جمهورية جديدة."

ودعا بينج أيضا إلى فرض عقوبات على المسؤولين عما أسماه "انقلابا عسكريا انتخابيا" وحث ممثلة الادعاء في المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا على المجيء إلى الجابون للتحقيق في العنف الذي أعقب إعلان فوز بونجو.

وكانت بنسودا قالت في بيان أمس الخميس إنها بدأت تحقيقا أوليا في الوضع بالجابون بناء على طلب الحكومة. وأضافت أنها سوف تتخذ في وقت لاحق قرارا بشأن فتح تحقيق رسمي.

وقوبل فوز بونجو بالانتخابات الشهر الماضي بفارق أقل من ستة آلاف صوت باتهامات من بينج بالتزوير. ودعت فرنسا إلى إعادة فرز الأصوات كما قال الاتحاد الأوروبي إنه رصد تجاوزات في إقليم أوت أوجو حيث فاز الرئيس بنسبة 95 بالمئة من الأصوات في ظل نسبة إقبال على التصويت وصلت إلى 99.9 بالمئة. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير سها جادو)