أيسلندا ترفع مستوى التأهب لحركة الطيران بعد أن هزت سلسلة زلازل بركانا

Sat Oct 1, 2016 12:34am GMT
 

ستوكهولم أول أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - رفعت أيسلندا حالة التأهب بالنسبة لحركة الطيران يوم الجمعة بعد أن هزت عدة زلازل واحدا من أكبر البراكين في البلاد وهي أقوى هزات في البلاد منذ أن أثارت سلسلة من الهزات الشهر الماضي مخاوف بشأن ثوران محتمل.

وتم رفع حالة التأهب فقط الى ثاني أقل مستوى للمقياس الذي يتضمن أربعة ألوان لكن في 2010 أدى الرماد المنبعث من ثوران بركان ايافيالايوكول المجاور إلى إغلاق جزء كبير من المجال الجوي لأوروبا لعدة أيام.

وقال مكتب الأرصاد الجوية الايسلندي إن زلزالين واكبرهما بقوة 3.7 درجة هوا بركان كاتلا في جنوب ايسلندا وان "سلسلة زلزالية مكثفة" حدثت منذ صباح الخميس.

وقال "نظرا للمستوى الكبير غير المعتاد من عدم الاستقرار في بركان كاتلا نرفع رمز الالوان للطيران من الأخضر الى الأصفر".

وتتراوح مستويات التحذير لتشغيل الطيران من الأخضر الى الأصفر والبرتقالى وحتى الأحمر. ويشير اللون الأصفر إلى أن "بركانا يشهد بوادر عدم استقرار مرتفعة".

ولم يشهد بركان كاتلا ثورانا كبيرا منذ بداية القرن الماضي. لكن هناك علماء يعتقدون أن ثورانا كبيرا قد طال بالرغم من أنه ربما يستغرق عقودا حتى يحدث".

وفي الشهر الماضي هز زلزالان قوتهما 4.5 و 4.6 درجة على التوالي البركان وهو مستوى لم يسجل منذ عام 2011. (اعداد أبو العلا حمدي للنشرة العربية- تحرير أحمد صبحي خليفة)