البابا يقيم قداسا في جورجيا بحضور قلة من الكاثوليك وغياب الأرثوذكس

Sat Oct 1, 2016 11:01am GMT
 

تفليس أول أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أقام البابا فرنسيس اليوم السبت قداسا حضره على نحو غير معتاد حشد صغير ضم بضعة آلاف من الكاثوليك في جورجيا بعد أن قللت مقاطعة وفد من الكنيسة الأرثوذكسية عدد الحضور أكثر.

وتفيد بيانات حكومية بأن جورجيا التي كانت ضمن الاتحاد السوفيتي السابق بها أغلبية ساحقة من الأرثوذكس وأقل من واحد بالمئة من سكانها من الكاثوليك.

لكن المنظمين كانوا يأملون في إقبال أكبر بكثير من حضور نحو ثلاثة آلاف للقداس الذي أقيم في استاد بالعاصمة يسع 25 ألفا.

والحشد كان الأصغر على الإطلاق في قداس بابوي في مكان مفتوح خلال الرحلات الخارجية الستة عشر التي قام بها البابا فرنسيس حتى الآن.

وفي انتكاسة أخرى لم يحضر وفد ممثل لإيليا الثاني بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية في جورجيا القداس على الرغم من توقع الفاتيكان حضوره.

وقبل يومين من وصول البابا أصدر إيليا بيانا قال فيه إن الأرثوذكس لا يمكنهم حضور أي قداس كاثوليكي بسبب الخلافات المذهبية التي تعود للشقاق الذي حدث في عام 1054 وقسم المسيحية إلى كنيسة شرقية وأخرى غربية.

لكن الفاتيكان كان يأمل في حضور الأرثوذكس على الرغم من ذلك وأعد البابا كلمات في نهاية القداس لشكر الوفد لكنه غيرها بعد تغيبهم وشكر بدلا من ذلك "المؤمنين الأرثوذكس" الذين حضروا ومن بينهم الرئيس جورجي مارجفيلاشفيلي. (إعداد سلمى محمد للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)