مقدمة 1-الأرثوذكس يغيبون عن قداس للبابا فرنسيس في جورجيا

Sat Oct 1, 2016 5:46pm GMT
 

(لإضافة لقاء البابا مع بطريرك)

تفليس أول أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أقام البابا فرنسيس اليوم السبت قداسا حضره على نحو غير معتاد حشد صغير ضم بضعة آلاف من الكاثوليك في جورجيا بعد أن قللت مقاطعة وفد من الكنيسة الأرثوذكسية عدد الحضور أكثر.

وتفيد بيانات حكومية بأن جورجيا التي كانت ضمن الاتحاد السوفيتي السابق بها أغلبية ساحقة من الأرثوذكس وأقل من واحد بالمئة من سكانها من الكاثوليك.

لكن المنظمين كانوا يأملون في إقبال أكبر بكثير من حضور نحو ثلاثة آلاف للقداس الذي أقيم في استاد بالعاصمة يسع 25 ألفا.

والحشد كان الأصغر على الإطلاق في قداس بابوي في مكان مفتوح خلال الرحلات الخارجية الستة عشر التي قام بها البابا فرنسيس حتى الآن.

وفي انتكاسة أخرى لم يحضر وفد ممثل لإيليا الثاني بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية في جورجيا القداس على الرغم من توقع الفاتيكان حضوره.

والكنيسة الأرثوذكسية في جورجيا واحدة من أشد الكنائس محافظة في العالم وبها جناح يميني متشدد يعارض تماما أي حوار يهدف للعودة إلى الاتحاد مع الكنيسة الكاثوليكية التي يتبعها نحو 1.2 مليار شخص.

وانفصلت الكنيسة الأرثوذكسية التي تضم نحو 250 مليون شخص عن روما في عام 1054 لتنقسم المسيحية إلى فرعين شرقي وغربي.

ورغم الاختلافات المذهبية بين الكنيستين اجتمع فرنسيس مع بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية إيليا الثاني البالغ من العمر 83 عاما ثلاث مرات في السابق.

وبذل الفاتيكان خلال عهد فرنسيس الذي انتخب في عام 2013 جهدا لتحسين العلاقات مع الأرثوذكس على أمل إعادة الاتحاد في نهاية المطاف. (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)