مقدمة 3-إثيوبيا تعلن حالة الطوارئ لفرض النظام بعد احتجاجات

Sun Oct 9, 2016 8:22pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل عن الإعلان)

أديس أبابا 9 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي هايلي مريم ديسالين اليوم الأحد حالة الطوارئ في أنحاء البلاد لمدة ستة أشهر قائلا إن الاضطراب المستمر منذ شهور هدد استقرارها.

وقالت جماعات حقوقية إن أكثر من 500 شخص قتلوا خلال احتجاجات في منطقة أوروميا منذ العام الماضي حيث تحول الغضب إزاء مخطط لتنمية العاصمة إلى مظاهرات أوسع نطاقا شملت الاحتجاج على سياسات وانتهاكات لحقوق الإنسان.

وتقول الحكومة إن عدد القتلى الذي يشير له معارضوها مبالغ فيه.

وقال هايلي مريم في كلمة بثها التلفزيون الحكومي "تم إعلان حالة الطوارئ إذ إن الوضع يشكل تهديدا لشعب البلاد."

وأضاف أن "بنية تحتية أساسية وشركات ومراكز صحية وتعليمية إضافة إلى مكاتب حكومية ومحاكم جرى تدميرها."

وكرر رئيس الوزراء تعهدات سابقة بالإصلاح ووضع خطط للحوار مع المعارضة.

وصارت حالة الطوارئ سارية اعتبارا من الثامن من أكتوبر تشرين الأول.

ويلقي العنف بظلاله على مساعي الدولة لتطوير القطاع الصناعي الذي جعلها واحدة من أسرع اقتصاديات أفريقيا نموا لكن الحكومة تعرضت لانتقادات دولية متزايدة ومعارضة شعبية بسبب نهجها السلطوي في التنمية.   يتبع