ضغوط مكثفة تنتظر ترامب في المناظرة الثانية مع كلينتون

Sun Oct 9, 2016 1:33pm GMT
 

من ستيف هولاند

واشنطن 9 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - يواجه دونالد ترامب المرشح الرئاسي الأمريكي عن الحزب الجمهوري والذي تتآكل شعبيته داخل حزبه بسبب تصريحاته المشينة عن النساء مهمة صعبة تتمثل في إظهار أنه مازال مرشحا يعتد به في المناظرة الرئاسية الثانية مع منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون اليوم الأحد.

ومن المتوقع أن يتعرض ترامب (70 عاما) لضغوط مكثفة خلال المناظرة. فلا يتعين عليه فقط تفادي هجمات كلينتون وتوضيح لماذا يرى انه يمثل بديلا أفضل بل يتعين عليه أيضا أن يظهر جانبا في شخصيته قادرا على الاعتذار ليتجنب تخلي المزيد من الجمهوريين عنه.

وكان ترامب يواجه معركة شاقة بالفعل للفوز بدخول البيت الأبيض في الانتخابات الرئاسية المقررة يوم الثامن من نوفمبر تشرين الثاني حتى قبل كشف النقاب عن تسجيل فيديو من عام 2005 يظهر فيه وهو يتحدث بوقاحة عن النساء.

وأظهر استطلاع أجرته رويترز بالاشتراك مع مؤسسة إبسوس لقياس الرأي العام تقدم كلينتون بخمس نقاط يوم الجمعة الماضي قبل ظهور التسجيلات. والآن السؤال المطروح هو ما إذا كان مسعى ترامب للرئاسة قد أوشك على الانتهاء.

ويضفي الجدل الجديد حالة من عدم التيقن على المناظرة المقررة في الساعة التاسعة مساء بتوقيت الساحل الشرقي الأمريكي بجامعة واشنطن في سانت لويس وهي المناظرة الثانية من ثلاث مناظرات رئاسية مقررة مع دخول سباق الانتخابات الأمريكية أسابيعه الأخيرة.

وستشمل المناظرة فتح باب الأسئلة للحاضرين وتقرر أن تخصص نصف الأسئلة لمن لم يحسموا اختيارهم بعد وسيوجه مقدما المناظرة بقية الأسئلة.

وقال مايك بينس الذي اختاره ترامب نائبا له في حال فوزه اليوم الأحد إن ترامب يحتاج لإبداء الندم.

وقال بينس في بيان "نحن نصلي من أجل أسرته ونتطلع لفرصة ليظهر من خلالها ما في قلبه عندما يتحدث للأمة مساء غد."   يتبع