مقدمة 1-جماعة معارضة سورية تعلن بيعتها لأخرى كانت تابعة لتنظيم القاعدة

Sun Oct 9, 2016 6:32pm GMT
 

(لإضافة استمرار القتال بين جماعات معارضة وأيضا بين قوات الحكومة والمعارضة)

بيروت 9 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أفاد بيان وزعه مسؤولون في المعارضة السورية ونقله المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن جماعة إسلامية معارضة قوية أعلنت اليوم الأحد بيعتها لجبهة فتح الشام التي كانت في الماضي تابعة لتنظيم القاعدة المتشدد.

وقال تنظيم جند الأقصى إنه كان يسعى لحل الخلافات مع حركة أحرار الشام الإسلامية بعد قتال بينهما استمر لعدة أيام في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا بهدف عدم إضعاف قتال المعارضة ضد حكومة الرئيس بشار الأسد.

وقال المرصد إن القوات الحكومية استعادت خلال الأيام الماضية مساحات من الأراضي مستغلة هذا الاقتتال الداخلي.

وحققت القوات الحكومية اليوم الأحد المزيد من الانتصارات بانتزاعها قريتي معان والكبارية اللتين سيطر عليهما معارضون بينهم مقاتلون من جند الأقصى الشهر الماضي.

وأضاف المرصد الذي نشر أيضا إعلان جند الأقصى أن التنظيم يسعى للحصول على حماية جبهة فتح الشام.

ولم يشرح بيان جند الأقصى -الذي وزرعه مسؤولون من جماعات أخرى ويحمل ختم جبهة فتح الشام- كيف يمكن لإعلان البيعة لجبهة فتح الشام أن يصلح علاقة التنظيم مع حركة أحرار الشام.

وقال المرصد السوري إن القتال كان لا يزال مستمرا حتى مساء اليوم بين الجماعتين المعارضتين.

وتأتي هذه الخطوة على ما يبدو لإضفاء صبغة رسمية على علاقات جند الأقصى مع جبهة فتح الشام التي كانت في الماضي تسمى جبهة النصرة قبل أن تغير اسمها في يوليو تموز قائلة إنها انفصلت عن تنظيم القاعدة الذي أسسه أسامة بن لادن.

وتنظيم جند الأقصى المدرج على قائمة وزارة الخارجية الأمريكية للمنظمات الإرهابية متورط بشدة في عمليات القتال في غرب وشمال سوريا بما في ذلك محيط حلب وخصوصا خلال الشهور الأخيرة من الحرب الأهلية المستمرة منذ خمسة أعوام وسقط فيها مئات الآلاف من القتلى.

(إعداد حسن عمار للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)