منتجو النفط بالعالم يقولون من الممكن الاتفاق على خفض الإنتاج في اجتماع أوبك

Mon Oct 10, 2016 5:24pm GMT
 

من رانيا الجمل ورون بوسو

اسطنبول 10 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت السعودية أكبر منتج للنفط في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) اليوم الاثنين إن من الممكن التوصل لاتفاق عالمي على خفض إمدادات الخام بحلول موعد الاجتماع الرسمي القادم للمنظمة في نوفمبر تشرين الثاني والذي قد يتم فيه أيضا دعوة المنتجين المستقلين مثل روسيا للمشاركة في الخفض.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح خلال مؤتمر الطاقة العالمي في اسطنبول "أوبك بحاجة لضمان عدم المغالاة في تقييد الإنتاج وعدم إحداث صدمة بالسوق. سنتصرف بشكل مسؤول للغاية" مضيفا أن أوبك بحاجة للتصرف على نحو متوازن ومسؤول.

واتفقت أوبك الشهر الماضي بالجزائر على خفض محدود للإنتاج. ويستهدف الاتفاق خفض الإنتاج إلي نطاق بين 32.5 مليون و33 مليون برميل يوميا. ويبلغ إنتاج أوبك الحالي مستوى قياسيا عند 33.6 مليون برميل يوميا.

وقال الفالح "الأسعار انخفضت لمستويات شديدة التدني وهذا أثر على الاستثمار. الضرر يلحق بكثير من الشركات والدول... لا نريد أن نعطي السوق إشارة خاطئة ونسبب صدمة لأسعار السوق" مضيفا أنه متفاؤل بإمكانية التوصل إلى اتفاق الشهر المقبل.

ورحب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالدعوة لخفض الإنتاج العالمي قائلا إن موسكو مستعدة لمشاركة أعضاء أوبك في التثبيت المقترح لإنتاج النفط.

وقال بوتين إن أسعار النفط المنخفضة أدت إلى تراجع الاستثمار في قطاع الطاقة العالمي وهو ما من شأنه أن يتحول إلي عجز في وقت ما ويؤدى إلى "قفزات يصعب التنبؤ بها" في الأسعار.

وقال بوتين "هذا هو السبب في أننا في الموقف الحالي نعتقد أن التثبيت (لإنتاج النفط) أو حتى خفض إنتاج النفط هو القرار الصائب الوحيد على الأرجح للحفاظ على استقرار قطاع الطاقة العالمي" مضيفا أنه يأمل بأن يؤكد أعضاء أوبك قرار تبني حصص للإنتاج في نوفمبر تشرين الثاني.

وقال بوتين "روسيا مستعدة للانضمام إلى الإجراءات المشتركة الرامية للحد من الإنتاج وتدعو مصدري النفط الآخرين للانضمام إليها."   يتبع