روسيا وتركيا توقعان اتفاقا للغاز وتبحثان عن أرضية مشتركة بشأن سوريا

Mon Oct 10, 2016 8:37pm GMT
 

من أوليسيا أستاخوفا ونيك تاترسال

اسطنبول 10 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - وقعت تركيا وروسيا اليوم الاثنين اتفاقا لبناء خط أنابيب بحري لنقل الغاز وتعهدتا بالبحث عن أرضية مشتركة بشأن الحرب في سوريا وتسريع تطبيع العلاقات بعد نحو عام من إسقاط تركيا طائرة حربية روسية.

واستضاف الرئيس التركي طيب إردوغان نظيره الروسي في قصر يعود إلى العصر العثماني في اسطنبول لإجراء محادثات تطرقت إلى اتفاقات في مجالات الطاقة والتجارة والسياحة والدفاع والصراع في سوريا حيث يؤيدان طرفين متعارضين.

وقال إردوغان في مؤتمر صحفي مشترط "أمضيت اليوم كاملا في بحث العلاقات الروسية التركية مع الرئيس بوتين... لدي ثقة تامة في أن تطبيع العلاقات التركية الروسية سيتواصل بوتيرة سريعة."

يأتي تحسن العلاقات بين تركيا- العضو بحلف شمال الأطلسي- وروسيا في وقت يواجه فيه البلدان اضطرابات اقتصادية وتوترا في العلاقات مع الغرب.

وقال بوتين إن موسكو وافقت على رفع الحظر عن بعض المنتجات الغذائية الذي كانت قد فرضته على تركيا بعدما أسقطت طائرة حربية روسية قرب الحدود السورية في نوفمبر تشرين الثاني الماضي. وأضاف أنهما اتفقا أيضا على العمل من أجل التطبيع الشامل للعلاقات الثنائية.

ووقع الجانبان اتفاقا بشأن خط أنابيب نقل الغاز ترك-ستريم البحري الذي يتيح لموسكو تعزيز وضعها في سوق الغاز الأوروبية وخفض امدادات الطاقة عبر أوكرانيا الممر الرئيسي للطاقة الروسية إلى أوروبا.

وظهرت خطة بناء ترك-ستريم بعدما تخلت روسيا عن خطط لبناء خط الأنابيب ساوث ستريم إلى بلغاريا بسبب معارضة الاتحاد الأوروبي الذي يحاول تقليص اعتماده على الغاز الروسي.

وقال إردوغان أيضا إنه سيتم تسريع الخطط الخاصة بمحطة للطاقة النووية تبنيها روسيا في تركيا. وأضاف أنه سيجري تعويض الوقت الضائع بخصوص مشروع المحطة النووية في أقويو.   يتبع