وكالة الطاقة تحذر من مخاطر الديون العالمية القياسية على الطلب النفطي

Tue Oct 11, 2016 1:46pm GMT
 

11 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت وكالة الطاقة الدولية اليوم الثلاثاء إن مستويات الديون العالمية القياسية تشكل خطرا واضحا على الطلب على النفط مستشهدة ببيانات أصدرها صندوق النقد الدولي الأسبوع الماضي وأظهرت أن العالم مثقل بديون قياسية تبلغ 152 تريليون دولار.

وتوقعت وكالة الطاقة في تقديرات نشرت اليوم الثلاثاء نمو الطلب العالمي على النفط بواقع 1.2 مليون برميل يوميا في 2017 دون تغيير يذكر عن 2016 وانخفاضا من أعلى مستوى في خمس سنوات الذي سجله في 2015 عند 1.79 مليون برميل يوميا.

وشجعت سنوات انخفاض أسعار الفائدة الحكومات والشركات والأفراد على زيادة ديونهم التي يقدرها صندوق النقد بما يعادل 225 بالمئة من إجمالي النشاط الاقتصادي العالمي.

وأظهرت أسواق المال بصفة عامة أن المستثمرين يتوقعون فترة طويلة من تدني معدلات التضخم وأسعار الفائدة. لكن الزيادة البالغة 45 بالمئة في سعر النفط هذا العام تعني أن الطاقة لم تعد العامل المؤثر بقوة في انكماش الأسعار كما كانت قبل عام.

وقالت وكالة الطاقة في تقرير شهري عن سوق النفط "عند النظر إلى أسعار العقود الآجلة يتبين أن النفط قد يواصل ممارسة دوره باعتباره عامل ضغوط تضخمية. وبافتراض أن غالبية الضغوط السعرية العالمية الأخرى تظل انكماشية فإن المناخ الحالي الذي يتسم بتدني التضخم وأسعار الفائدة سيستمر على الأرجح."

وكان صندوق النقد قال في تقرير الراصد المالي المنشور في الخامس من أكتوبر تشرين الأول إنه في ظل تباين أوضاع الدين من دولة لأخرى فإن مجرد حجم الدين قد يهيئ الساحة لعملية خفض غير مسبوقة لنسب الرفع المالي في القطاع الخاص بما قد يحبط التعافي الاقتصادي الهش.

وقالت وكالة الطاقة "لذا فإن تحقيق النمو الاقتصادي العالمي المتوقع في التقديرات الأساسية لصندوق النقد الدولي والبالغ 3.4 بالمئة لعام 2017 - والذي يعزز توقعات الطلب التي يشملها هذا التقرير - لن يخلو من المصاعب." (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)