بعد الإعصار ماثيو.. فيضانات مياه الأنهار تهدد نورث كارولاينا

Tue Oct 11, 2016 8:56pm GMT
 

من كارلو أليجري وجيني تشيري

لومبيرتون (كارولاينا الشمالية)/كينستون (كارولاينا الشمالية) 11 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - ت سببت فيضانات أعقبت الإعصار ماثيو في نزوح آلاف الأشخاص في نورث كارولاينا في حين تساعد السلطات اليوم الثلاثاء في إجلاء المزيد من السكان مع تزايد خطر تعرض مساحات واسعة من الولاية للغرق بفعل فيضانات مياه الأنهار.

وحذر حاكم الولاية بات ماكروري من أوضاع "بالغة الخطورة" في الأيام المقبلة في وسط وشرق نورث كارولاينا حيث بلغ منسوب المياه في عدة أنهار مستويات قياسية بعد العاصفة التي أودت بحياة 14 شخصا في الولاية.

وتوفي شخص آخر الليلة الماضية في لومبيرتون حيث قال مسؤولون إن ضابط دورية قتل بالرصاص رجلا أشهر مسدسا خلال جهود البحث والإنقاذ في مياه الفيضانات التي تتدفق بسرعة.

ولجأ زهاء أربعة آلاف شخص إلى مراكز الإيواء بما في ذلك نحو 1200 شخص في منطقة لومبيرتون الأشد تضررا حيث ارتفع منسوب مياه نهر لومبير بواقع 1.2 متر فوق المستوى القياسي السابق المسجل في 2004 بعد الإعصار فرنسيس.

وغمرت المياه المدينة التي يسكنها 21 ألف شخص مما أغرق مباني الشركات والمنازل وتقطعت السبل بالسائقين بعدما تعذر السير على عدة طرق. (إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)