الفلبين تفتتح مركزا ضخما لإعادة تأهيل المدمنين بتمويل من رجل أعمال صيني

Wed Oct 12, 2016 1:24pm GMT
 

مانيلا 12 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أعلنت الفلبين اليوم الأربعاء اعتزامها افتتاح مركز "ضخم" في نوفمبر تشرين الثاني لإعادة تأهيل مدمني المخدرات يموله رجل أعمال صيني لعلاج عشرة آلاف شخص في إطار حملة الرئيس رودريجو دوتيرتي على المخدرات.

ووردت هذه الأنباء قبل ستة أيام من زيارة من المقرر أن يقوم بها دوتيرتي إلى بكين برفقة مئات من رجال الأعمال في إطار سعيه لتوثيق العلاقات مع الصين بعد إبدائه الاستياء يوميا من الولايات المتحدة الحليف التقليدي لبلاده.

وقتلت الشرطة آلاف الأشخاص أغلبهم من التجار والمتعاطين حديثي العهد بالمخدرات منذ أن تولى دوتيرتي السلطة يوم 30 يونيو حزيران متعهدا بالقضاء على تجارة المخدرات.

وقالت وزيرة الصحة بولين جين روسيل أوبيال في مؤتمر صحفي "هذه المبادرة لن تخدم فقط ضحايا المخدرات الذين نرغب في مساعدتهم والوصول إليهم بل ستخدم أيضا التغيير الذي نتمناه لبلادنا."

ويمول المركز المقام في معسكر للجيش في شمال العاصمة مانيلا هوانغ رولون أحد أباطرة العقارات في الصين والذي تقدر مجلة فوربس ثروته بنحو 3.9 مليار دولار.

وقالت الوزيرة إن المركز سيبنى باستخدام حمولة 75 حاوية من مواد البناء المستوردة من الصين.

وأضافت أن الحكومة تعتزم بناء أربعة مراكز أخرى للعلاج وإعادة التأهيل في مناطق أخرى من البلاد وقد تقدم العديد من المانحين ومنهم صينيون للمساهمة في ذلك.

وقال دوتيرتي مرارا إن الصينيين أبدوا استعدادهم لمساعدة حكومته في مكافحة المخدرات.

لكن نسبة واحد أو اثنين بالمئة فقط من مدمني المخدرات في الفلبين سيعالجون في المركز الجديد. وتقدم نحو 700 ألف مدمن لتسجيل أسمائهم لدى السلطات لكن لا توجد منشآت كافية لعلاجهم.

وتقوم الفلبين بتدريب مئات للعمل في المركز الجديد الذي يحتاج إلى 900 عامل لعلاج الدفعة الأولى وعددها 2500 مدمن. (إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير سها جادو)