مقدمة 1-أوبك تشير إلى فائض نفطي أكبر في 2017 رغم الاتفاق على خفض الإنتاج

Wed Oct 12, 2016 1:43pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل واقتباسات من التقرير)

من أليكس لولر

لندن 12 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أعلنت أوبك زيادة إنتاجها النفطي في سبتمبر أيلول إلى أعلى مستوى في ثمانية أعوام على الأقل ورفعت توقعاتها لنمو المعروض من خارجها في 2017 مما يشير إلى فائض أكبر في السوق في العام المقبل رغم اتفاق المنظمة على خفض الإنتاج.

وقالت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في تقرير شهري اليوم الأربعاء إنها ضخت 33.39 مليون برميل يوميا الشهر الماضي وفقا لبيانات جمعتها المنظمة من مصادر ثانوية أي بزيادة 220 ألف برميل يوميا عن أغسطس آب.

وتبرز هذه الأرقام التحدي الذي يواجه أوبك في سعيها لتقييد الإمدادات للمرة الأولي منذ 2008 وذلك للحد من تخمة المعروض ورفع الأسعار. ويجري تداول النفط قرب 53 دولارا للبرميل بما يقل عن نصف الأسعار المسجلة في منتصف 2014.

وقالت أوبك في تقريرها "المخزونات قرب أعلي مستوياتها على الإطلاق. رغم أن هذه المستويات المرتفعة انخفضت قليلا في الأسابيع الأخيرة."

ولتسريع إعادة التوازن إلى السوق اتفقت أوبك في اجتماع بالجزائر في 28 سبتمبر أيلول على خفض الإنتاج إلى نطاق يتراوح بين 32.5 و33 مليون برميل يوميا.

وتأمل المنظمة في الانتهاء من التفاصيل الخاصة بالاتفاق بما في ذلك الكمية التي يمكن أن يضخها كل عضو من أعضاء المنظمة البالغ عددهم 14 عضوا وذلك في اجتماع يعقد في نوفمبر تشرين الثاني.

وأظهر التقرير أن زيادة الإمدادات في سبتمبر جاء معظمها من ليبيا ونيجيريا التي تستأنف الإنتاج بعد اضطرابات وكذلك من العراق التي تساءلت عن مدى دقة أرقام المصادر الثانوية لأوبك.   يتبع