برلمان بوروندي يؤيد الانسحاب من المحكمة الجنائية الدولية

Wed Oct 12, 2016 4:06pm GMT
 

نيروبي 12 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - وافق البرلمان في بوروندي اليوم الأربعاء بأغلبية ساحقة على الانسحاب من المحكمة الجنائية الدولية وسط خلاف متزايد بشأن العنف السياسي في البلد الواقع بشرق أفريقيا.

عارض عضوان فقط الخروج من المحكمة التي مقرها هولندا بينما أيد الخروج 94 عضوا وامتنع 14 آخرون عن التصويت. وقال جابريل نتيسزيرانا النائب المؤيد للحكومة إن المحكمة "أداة سياسية تستخدمها القوى (الخارجية) لإزاحة من تريد من السلطة في القارة الأفريقية."

كانت المحكمة فتحت في وقت سابق من العام تحقيقا بشأن مزاعم قتل وسجن وتعذيب واغتصاب وغيرها من أشكال العنف الجنسي في بوروندي وأيضا عمليات إخفاء قسري.

وفي الشهر الماضي أبدت حكومة بوروندي غضبها بعدما اتهم تقرير للأمم المتحدة مسؤولين بتنظيم التعذيب والقتل بحق المعارضين السياسيين. ومنذ ذلك الحين منعت بوروندي ثلاثة من المحققين التابعين للمنظمة الدولية من دخول أراضيها ورفضت قرارا للأمم المتحدة بتشكيل لجنة تحقيق في أعمال العنف التي تفجرت العام الماضي بعد قرار الرئيس بيير نكورونزيزا السعي للبقاء فترة رئاسية ثالثة في المنصب.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)