متشددون يقتلون عاملا بحزب سياسي في كشمير رميا بالرصاص

Wed Oct 12, 2016 8:54pm GMT
 

سريناجار 12 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت الشرطة إن متشددين قتلوا بالرصاص عاملا بحزب سياسي مشارك بالائتلاف الحاكم في الجزء الخاضع لسيطرة الهند من ولاية كشمير وذلك بعد ساعات من مقتل اثنين يشتبه إنهما من المتشددين على يد قوات مسلحة في المنطقة.

وأضافت الشرطة المحلية أن غلام نبي العامل بحزب المؤتمر الشعبي في كشمير لقي حتفه عندما أطلق اثنان على الأقل من المتشددين المسلحين النار عليه في منطقة كوبوارا.

وتقع كوبوارا قرب خط السيطرة الذي يقسم كشمير بين الهند وباكستان اللتين تطالبان بالسيادة الكاملة على المنطقة ذات الأغلبية المسلمة.

وتصاعدت حدة التوتر في الولاية في الأسابيع الماضية بعد هجوم شنه متشددون الشهر الماضي على قاعدة للجيش في الجزء الذي تسيطر عليه الهند من المنطقة المتنازع عليها مما أدى إلى مقتل 19 جنديا هنديا.

وألقت الهند باللوم في الهجوم على متشددين قالت إنهم عبروا من الجزء الخاضع لسيطرة باكستان من كشمير. ونفت باكستان أي دور لها في الهجوم.

وردا على الهجوم قالت الهند إن قواتها عبرت إلى الجانب الباكستاني من كشمير وقتلت من يشتبه بأنهم متشددون في "ضربة دقيقة". لكن باكستان نفت وقوع تلك العملية.

وقال غلام جيلاني المسؤول الكبير بالشرطة إنه تم نقل العامل إلى المستشفى لكنه توفي متأثرا بجروحه. ويشارك حزب المؤتمر الشعبي في الائتلاف الحاكم بولاية جامو وكشمير.

(إعداد حسن عمار للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)