سامسونج تعرض حوافز مالية لإنهاء أزمة نوت 7

Thu Oct 13, 2016 11:19am GMT
 

من هيونجو جين

سول 13 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - عرضت شركة سامسونج للإلكترونيات اليوم الخميس حوافز مالية على عملائها في كوريا الجنوبية الذين يستبدلون هواتفهم الذكية من طراز جالاكسي نوت 7 ويحصلون على طرز أخري من إنتاج الشركة مع سعيها لتحسين سمعتها بعد أزمة تتعلق بالسلامة.

وتسعى الشركة الكورية الجنوبية العملاقة لتقليص الأضرار في الوقت الذي يحاول فيه منافسون مثل أبل وإل.جي للإلكترونيات الاستيلاء على حصة سوقية من أكبر شركة للهواتف الذكية في العالم بعدما أضطرت الأخيرة للتخلي عن أحدث إصداراتها من الأجهزة الذكية.

وتعزز سامسونج جهود التسويق والترويج لسلسلة الهواتف الذكية الأخرى من طراز جالاكسي لامتصاص الضربة التي تلقتها جراء أزمة نوت 7 الذي أوقفت الشركة إنتاجه هذا الأسبوع بعد فشلها في حل مشكلات ارتفاع درجة حرارة الجهاز التي تسببت في احتراق بعض الهواتف.

وقالت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني في تقرير "التجارب التي مر بها القطاع ومن بينها تراجع نوكيا وبلاكبيري تظهر كيف يمكن أن يفقد المصنعون الناجحون حصصهم السوقية بوتيرة سريعة على وجه الخصوص فيما يتعلق بأنشطة الهواتف المحمولة."

وفي الولايات المتحدة بدأت سامسونج في إرسال صناديق مقاومة للحريق وقفازات واقية للعملاء الذين يعيدون هواتف نوت 7 التي قد تتعرض للانفجار وهو الأمر الذي أثار موجة تهكم من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي سوقها المحلية بدأت الشركة في عرض رد القيمة أو الاستبدال بمنتجات أخرى. ويجرى تقديم قسيمة بقيمة 30 ألف وون (26.91 دولار) للعملاء الذين يعيدون هواتفهم من طراز نوت 7 البالغ ثمنه نحو 880 دولارا بينما يتلقى من يختارون استبدال هواتفهم بآخرى من إنتاج سامسونج المرتفعة الثمن وعدا بالحصول على رصيد إضافي بقيمة 70 ألف وون.

وقالت سامسونج في بيان إن الحوافز ستعوض المستهلكين عن "الإزعاج الكبير".

وبحلول الساعة 0355 بتوقيت جرينتش ارتفعت أسهم سامسونج 2.4 بالمئة في سوق مستقرة على نطاق واسع بعد أن منيت بخسائر ثقيلة على مدار أيام.   يتبع