جماعة يونانية مسلحة تتبنى هجوما وتحذر من المزيد

Thu Oct 13, 2016 12:48pm GMT
 

أثينا 13 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تبنت جماعة يونانية مسلحة المسؤولية عن انفجار قنبلة بدائية الصنع في وسط أثينا مساء أمس الأربعاء قائلة إنها كانت تستهدف مدعيا.

وحذرت الجماعة من أن ضربتها المقبلة لن تقتصر على أضرار مادية.

وقالت جماعة (مؤامرة خلايا النار) إن التفجير جاء دعما لأعضائها المسجونين وغيرهم من "السجناء السياسيين" في اليونان متهمة المدعي المستهدف بحفظ القضايا لحماية مصالح الشركات.

وقالت الجماعة في بيان بثته عبر الانترنت "اخترنا ضربة رمزية تهدف (لإلحاق) أضرار مادية فقط لكن في المستقبل لن تتقيد الجماعة بذلك."

وقالت الشرطة إنها تفحص مصداقية هذا الزعم.

وعرفت الجماعة في البداية بإشعال حرائق لكنها اتجهت للتفجيرات في مايو 2009. وفي 2011 حكم على ستة من أعضائها بالسجن لمدد تراوحت بين 11 و37 عاما. (إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير سها جادو)