مقدمة 1-إسرائيل وتركيا تعززان التعاون بمجال الطاقة مع استئناف العلاقات

Thu Oct 13, 2016 4:20pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل)

من كان سيزار

اسطنبول 13 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - اتفقت إسرائيل وتركيا على تعزيز التعاون بينهما في قطاع الطاقة اليوم الخميس في خطوة جديدة نحو تطبيع العلاقات بين الجانبين مع أول زيارة يقوم بها وزير إسرائيلي لتركيا بعد قطيعة استمرت ست سنوات.

وقال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز اليوم الخميس إنه يرحب بزيادة مشاركة الشركات التركية في قطاع الطاقة الإسرائيلي خاصة في مجال التنقيب عن الغاز مضيفا أن "حوارا مفصلا" سيبدأ بين الحكومتين في الأشهر القادمة.

وأضاف شتاينتز عقب اجتماعه في اسطنبول مع نظيره التركي براءت البيرق صهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنهما ناقشا إمكانية إنشاء خط أنابيب لنقل الغاز الطبيعي من إسرائيل إلى تركيا.

وقال شتاينتز "أنا مؤيد قوي لتطبيع العلاقات بين إسرائيل وتركيا واجتماع اليوم هو البداية. والنتيجة، النتائج الاقتصادية، يجب أن تصب في مصلحة شعبي تركيا وإسرائيل."

وانهارت العلاقات بين القوتين الإقليميتين بعد هجوم شنته قوات إسرائيلية على سفينة مساعدات في مايو أيار 2010 كانت تسعى لكسر الحصار البحري المفروض على قطاع غزة الذي تديره حركة حماس وهو ما أسفر عن مقتل عشرة نشطاء أتراك كانوا على متن السفينة.

لكن البلدان أعلنا في يونيو حزيران أنهما سيطبعان العلاقات بينهما في تقارب نادر بمنطقة الشرق الأوسط التي تعج بالانقسامات وكان هذا مدفوعا إلى حد كبير بآفاق صفقات مربحة لغاز البحر المتوسط وبمخاوف مشتركة من المخاطر الأمنية المتزايدة.

وفي أنقرة قال إبراهيم كالين المتحدث باسم الرئيس التركي إن البلدين سيتبادلان السفراء على النحو المتفق عليه في يونيو حزيران في غضون أسبوع إلى عشرة أيام.   يتبع