جلف كيستون تعزز طاقم إدارتها في إطار هيكل جديد للمساهمين

Thu Oct 13, 2016 5:52pm GMT
 

لندن 13 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - عينت شركة جلف كيستون بتروليوم عضوين جديدين بمجلس الإدارة عقب استكمال صفقتها لمبادلة الديون بالأسهم مع حاملي السندات في خطوة لتدعيم فريق قيادتها مع انتقالها من مرحلة الصراع من أجل البقاء إلى مرحلة النمو.

وقالت شركة إنتاج النفط التي تركز على إقليم كردستان العراق اليوم الخميس إنها عينت ديفيد اتش توماس وجاريت سودين المخضرمين بالقطاع عضوين غير تنفيذيين بمجلس الإدارة في الوقت الذي أعلنت فيه استكمال اتفاق إعادة هيكلة يتم بموجبه تحويل ديون بأكثر من 500 مليون دولار إلى أسهم لحاملي السندات.

شغل توماس مناصب رفيعة في شركتي النفط إيني وكونوكو فيليبس وعمل أيضا في شركة أفرين المتوقفة عن العمل حاليا وكذا في بترو سيلتك التي استحوذ عليها أكبر مساهميها في وقت سابق هذا العام.

أما سودين فهو عضو بمجلس إدارة شركة النفط السويدية لوندين وعمل في السابق مستشارا للسياسات بوزارة الطاقة الأمريكية.

وتواجه جلف كيستون صعوبات في ظل ضعف أسعار النفط وتأخر مدفوعات لها متعلقة بتصدير النفط مستحقة على حكومة إقليم كردستان العراق. وجمعت الشركة أيضا 25 مليون دولار من طرح للأسهم بما وفر لها سيولة إضافية للاستثمار في حقلها النفطي شيخان.

وقال كيث لوك رئيس مجلس إدارة جلف كيستون "مع إعادة هيكلة ميزانيتها صار موقف الشركة الآن أقوى بكثير مما كان عليه قبل سنوات." (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)