باكستان ترفع حظرا على سفر صحفي وتحذر الإعلام من نشر ما يمس "المصلحة الوطنية"

Fri Oct 14, 2016 5:30pm GMT
 

من أمجد علي

إسلام أباد 14 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - رفعت باكستان اليوم الجمعة حظرا على السفر فرض على صحفي بارز بسبب كتابته مقالا عن خلاف مفترض بين الحكومة والجيش لكنها حذرت وسائل الإعلام بصرامة من مغبة نشر تقارير تمس المصلحة الوطنية.

وقالت وزارة الداخلية إن اسم سيريل ألميدا - وهو كاتب مقالات بارز ومساعد رئيس تحرير في صحيفة (دون) - سيرفع من على قوائم الممنوعين من السفر بما يمثل "بادرة لحسن النية" لكن تحقيقا في المقال "غير الدقيق والملفق" سيستمر. وأصدر المركز الإعلامي التابع للجيش بيانا منفصلا يصف فيه المقال بأنه "انتهاك للأمن القومي".

ورفض ألميدا التعليق.

وصحيفة دون هي أكثر الصحف اليومية التي تصدر باللغة الانجليزية احتراما في باكستان وقالت إنها تتمسك بالمقال الذي نشرته في السادس من أكتوبر تشرين الأول والذي تم التأكد من مضمونه من أكثر من مصدر.

ووصف المقال الذي استند إلى مصادر لم يسمها اجتماعا اتسم بالتوتر طلب خلاله مسؤولون في الحكومة المدنية من الجيش عدم التدخل إذا حاولت سلطات إنفاذ القانون اعتقال أفراد من جماعات متشددة مناهضة للهند مثل جيش محمد وعسكر طيبة.

وأصدرت الحكومة ثلاثة بيانات تنفي فيها القصة وفرضت يوم الاثنين حظرا على سفر ألميدا. وجاء قرار اليوم الجمعة برفع الحظر بعد زيارة رؤساء تحرير وناشرين لوزارة الداخلية.

وقال بيان صادر عن وزارة الداخلية للصحفيين إن "وسائل الإعلام المستقلة يجب أن تلعب دورا ليس فقط في حماية المصالح الوطنية والأمن القومي ولكن أيضا في مكافحة الدعاية السلبية التي يطلقها أعداء الدولة." (إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)