مقدمة 2-بيان: مصر توجه ضربة جوية لمواقع متشددين في سيناء بعد هجوم على عسكريين

Sat Oct 15, 2016 3:14pm GMT
 

(لإضافة مقتل مجند في هجوم جديد)

القاهرة 15 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال الجيش المصري إنه وجه اليوم السبت ضربة جوية استمرت ثلاث ساعات لمواقع متشددي جماعة موالية لتنظيم الدولة الإسلامية في محافظة شمال سيناء بعد أقل من 24 ساعة من مقتل 12 عسكريا في هجوم أعلن المتشددون مسؤوليتهم عنه.

وقال بيان أصدرته القيادة العامة للقوات المسلحة "ثأرا لدماء الشهداء أقلعت عدة تشكيلات جوية فجر اليوم السبت... لاستطلاع مناطق الأهداف وتأكيد إحداثياتها وتنفيذ ضربة جوية مركزة استمرت لمدة ثلاث ساعات كاملة."

وأضاف البيان أن الضربة "أسفرت عن تدمير مناطق تمركز وإيواء العناصر الإرهابية وكذلك نقاط تجميع الأسلحة والذخائر التي تستخدمها تلك العناصر وتدمير سبع عربات دفع رباعي تدميرا كاملا. كما تم قتل عدد من العناصر التكفيرية التي قامت بعملياتها الإجرامية والعناصر المعاونة لها."

ويصف الجيش المصري متشددي جماعة ولاية سيناء بالتكفيريين. وكانت الجماعة تسمي نفسها أنصار بيت المقدس قبل أن تعلن البيعة للدولة الإسلامية في 2014.

وتحول إجراءات أمن مشددة يتخذها الجيش بمعاونة الشرطة دون التغطية الصحفية المباشرة لأحداث شمال سيناء.

وكان المتحدث العسكري المصري قال أمس الجمعة إن 12 من رجال الجيش و15 متشددا قتلوا في اشتباك دار في نفس اليوم في منطقة بئر العبد بشمال سيناء وإن مصابين سقطوا من الجانبين.

وأعلنت ولاية سيناء مسؤوليتها عن الهجوم زاعمة أن عناصرها قتلوا أكثر من 20 من رجال الجيش وأصابوا آخرين وأنها غنمت أسلحة وذخائر كما قالت إن مقاتليها عادوا "إلى مواقعهم سالمين".

وقالت مصادر أمنية إن مجندا قتل اليوم السبت برصاصة في رأسه في هجوم على نقطة تفتيش جنوبي مدينة الشيخ زويد إحدى ثلاث مدن تقع فيها المواجهات في شمال سيناء. والمدينتان الأخريان هما العريش عاصمة المحافظة ورفح التي تقع على الحدود مع قطاع غزة.   يتبع