فيلم عن زواج الصغيرات في تركيا يلقي الضوء على انتهاكات وعنف منزلي

Sun Oct 16, 2016 10:30am GMT
 

لندن 16 أكتوبر تشرين الأول (مؤسسة تومسون رويترز) - قالت مخرجة فيلم وثائقي جديد يهدف إلى كشف المسكوت عنه فيما يتعلق بزواج الفتيات الصغيرات إن البنات اللائي يجري تزويجهن في سن صغيرة في تركيا يتعرضن في كثير من الأحيان للاغتصاب والضرب ويجبرن على إجراء فحوص عذرية.

ويتناول فيلم "جرووينج أب ماريد" (أن تكبري متزوجة) الذي سيعرض لأول مرة في لندن يوم 30 أكتوبر تشرين الأول تأثير تزويج الصغيرات من خلال أربع نساء تزوجن في سن المراهقة في غرب تركيا.

وقالت إيليم أتاكاف مخرجة الفيلم في حديث مع مؤسسة تومسون رويترز "عندما سمعت بعضا من حكاياتهن سألت نفسي كيف مازلن على قيد الحياة؟"

وتفيد بيانات الأمم المتحدة أن ثلث الفتيات في دول العالم الثالث باستثناء الصين يتزوجن قبل سن 18 عاما وواحدة من كل تسع تتزوج قبل سن 15 عاما.

ويقول مدافعون عن حقوق المرأة إن زواج الصغيرات يحرم البنات من طفولتهن ومن التعليم ويزيد مخاطر العنف المنزلي والانتهاكات الجنسية.

وقالت أتاكاف المحاضرة في مجال الدراسات السينمائية والتلفزيونية في جامعة إيست انجليا في بريطانيا "هناك العديد من القصص عن زواج الصغيرات لكن عددا قليلا منها فقط ينظر فيما بعد لما حدث لهن."

وقالت المخرجة التركية الأصل إن رحلتها لتصوير الفيلم في أزمير في يوليو تموز كشفت أن صاحبات هذه المشكلة يحتجن بشكل عاجل للحديث عما حدث لهن.

وقال "أمضيت اليوم في الحديث مع اثنين من جارات والدي عن تجاربهما."

"ثم طرق الباب وجاءت ثلاث نساء من الحي ليسألن إن كنت أعد فيلما عن زواج الصغيرات وقلن أنهن يرغبن في الحديث عن تجاربهن."   يتبع