مقدمة 2-رئيس الوزراء الهندي: باكستان هي "السفينة الأم للإرهاب"

Sun Oct 16, 2016 6:36pm GMT
 

(لإضافة رد فعل باكستان)

جوا (الهند) 16 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - وصف رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي باكستان بأنها "السفينة الأم للإرهاب" وذلك خلال قمة دول مجموعة بريكس للاقتصادات الناشئة اليوم الأحد في اختبار لتماسك مجموعة ينظر أحد أهم أعضائها وهي الصين إلى باكستان باعتبارها حليف مقرب.

وتصعد تصريحات مودي خلال اجتماع مع قادة مجموعة بريكس التي تضم البرازيل وروسيا والصين وجنوب أفريقيا إلى جانب الهند مسعاه الدبلوماسي لعزل باكستان التي تتهمها نيودلهي برعاية الإرهاب عبر الحدود.

وتصاعد التوتر بين الجارتين النوويتين منذ هجوم يوم 18 سبتمبر أيلول على قاعدة للجيش الهندي في كشمير بالقرب من الحدود المتنازع عليها مع باكستان مما أسفر عن مقتل 19 جنديا هنديا في أسوأ هجوم من نوعه منذ 14 عاما.

وقالت الهند في وقت لاحق إنها نفذت "ضربات دقيقة" عبر الحدود الفعلية في كشمير وهو ما أسقط عددا كبيرا من الضحايا. ونفت باكستان أي دور لها في الهجوم على قاعدة أوري العسكرية كما نفت وقوع العملية الهندية وقالت إنه كان إطلاق نار نمطي عبر الحدود.

وقال مودي (66 عاما) في تصريحاته لقادة بريكس المجتمعين في أحد فنادق ولاية جوا بغرب الهند "يشكل الإرهاب تهديدا خطيرا للسلام والأمن والتنمية في منطقتنا."

وأضاف في سلسلة تغريدات نشرتها وزارة الخارجية الهندية من تصريحاته "من المؤسف أن السفينة الأم للإرهاب هي دولة مجاورة للهند" وذلك دون ذكر اسم باكستان مباشرة.

واتهمت باكستان مودي بتضليل شركائه في القمة وبالسعي لإخفاء ما تصفها بالأعمال الوحشية للهند في الجزء الخاضع لسيطرتها من كشمير والذي شهد مقتل العشرات منذ اندلاع احتجاجات انفصالية في يوليو تموز.

وقال سرتاج عزيز مستشار رئيس الوزراء نواز شريف للسياسة الخارجية "يتعرض شعب كشمير التي تحتلها الهند لعملية إبادة تقوم بها الهند بسبب مطالبتهم بحقوقهم الأساسية لتقرير المصير."   يتبع