مقدمة 1-بريطانيا وأمريكا تدرسان عقوبات إضافية على الأسد ومؤيديه

Sun Oct 16, 2016 8:33pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات)

من ليزلي روتون

لندن 16 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت بريطانيا والولايات المتحدة اليوم الأحد إنهما تدرسان فرض مزيد من العقوبات على الرئيس السوري بشار الأسد ومؤيديه ودعتا روسيا للمساعدة في إنهاء الصراع في سوريا.

وعقب إطلاع حلفائهما في لندن على مبادرة دبلوماسية جديدة بشأن سوريا وجه بوريس جونسون وزير الخارجية البريطاني ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري الدعوة إلى روسيا وإيران كي توافقا على وقف جديد لإطلاق النار.

وجاء التلويح بمزيد من العقوبات على سوريا قبل قمة مزمعة للاتحاد الأوروبي يومي الخميس والجمعة لبحث فرض عقوبات على روسيا.

وقال جونسون للصحفيين عقب محادثات عقدها مع نظيره الأمريكي وحلفائه بشأن الموضوع السوري "من الضروري أن نواصل الضغط وتوجد الكثير من التدابير التي نقترح عملها مع مزيد من العقوبات على النظام السوري ومؤيديه وتدابير لإحالة المسؤولين عن جرائم الحرب إلى المحكمة الجنائية الدولية."

وأضاف جونسون "هذه الأمور ستعود بالضرر على مرتكبي هذه الجرائم وينبغي أن يفكروا في الأمر الآن" وتابع أنه لا توجد رغبة في أوروبا لخوض حرب في سوريا.

وأضاف أن هناك "شكا شديدا" في أن تكون حكومة الأسد وحليفتها روسيا قادرتين على استعادة مدينة حلب أو الانتصار في الحرب. ووجه الدعوة لروسيا وإيران لإظهار روح قيادية وصولا إلى إنهاء الصراع.

وقال "إن إظهار الرحمة بأولئك الناس في تلك المدينة واستئناف وقف إطلاق النار هو أمر يخصهم."   يتبع