مصادر: اليابان قد تسرع في تطوير دفاعاتها الصاروخية بعد تجارب بيونجيانج

Mon Oct 17, 2016 8:59am GMT
 

طوكيو 17 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت ثلاثة مصادر حكومية لرويترز إن اليابان قد تسرع من وتيرة إنفاق نحو مليار دولار مخصصة لتطوير دفاعاتها المعتمدة على الصواريخ الباليستية في أعقاب اختبارات تشير إلى اقتراب كوريا الشمالية من تطوير صاروخ متوسط المدى أكثر تطورا.

والمبلغ الذي أدرج في طلب الميزانية المخصصة للسنة المالية التي تبدأ في أبريل نيسان يشمل أموالا لتقييم الحصول على نظام دفاع صاروخي جديد بالمفاضلة بين نظام (ثاد) أو نظام (أيجيس آشور) وهي نسخة تستخدم برا من نظام الدفاع الصاروخي الباليستي الذي تستخدمه سفن في بحر اليابان والنظامان تطورهما شركة لوكهيد مارتن.

وقالت المصادر المطلعة على الاقتراح التي طلبت عدم الكشف عن هويتها لأنها غير مصرح لها بالتحدث مع وسائل الإعلام إن تلك الأموال تشمل أيضا تطوير مدى ودقة بطاريات باتريوت من طراز (باك-3).

لكن المصادر قالت إن دخول أنظمة مثل (ثاد) و (أيجيس آشور) للخدمة قد يستغرق أعواما. وليس من المتوقع أيضا أن تدخل بطاريات صواريخ باتريوت الجديدة الخدمة بسرعة إذا تم تسريع وتيرة الإنفاق بسبب القدرات المحدودة للشركات المنتجة التي تعمل أصلا وفقا لجدول زمني مضغوط للإنتاج.

وقال أحد المصادر "بالرغم من ذلك فالأمر له قيمة رمزية."

ولم يتسن الوصول لمسؤولين في وزارة الدفاع اليابانية للتعليق.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير سها جادو)