مقدمة 2-الأمم المتحدة: 100 ألف شخص قد يفرون من الموصل إلى سوريا وتركيا

Mon Oct 17, 2016 2:31pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من ستيفاني نبيهاي

جنيف 17 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة اليوم الاثنين إن ما يصل إلى مئة ألف عراقي قد يتوجهون إلى سوريا وتركيا هربا من عملية عسكرية عراقية تهدف لانتزاع السيطرة على مدينة الموصل الشمالية من تنظيم الدولة الإسلامية.

وأطلقت المفوضية نداء لتقديم 61 مليون دولار لتوفير خيام ومخيمات وأفران للنازحين داخل العراق واللاجئين الجدد الذين يحتاجون للمأوى في الدولتين المجاورتين له. ويصل بذلك إجمالي مطالبات المفوضية للتعامل مع الأزمة إلى 196 مليون دولار.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر وهي مثل المفوضية مقرها جنيف إن جميع المدنيين الذين يفرون من ديارهم "يجب أن يحظوا بالحماية وأن توفر لهم ممرات آمنة". وقالت اللجنة على حسابها على تويتر إن فرق الصليب الأحمر تعمل بالقرب من الموصل لمساعدة 270 ألف شخص بتقديم مساعدات غذائية ومساعدات طارئة أخرى.

وقالت المفوضية "تخشى مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين أن تتسبب الأحداث بالموصل في فرار ما يصل إلى 100 ألف عراقي صوب سوريا وتركيا. تجرى خطط الاستعداد في سوريا لاستقبال ما يصل إلى 90 ألف لاجئ عراقي."

وبدأت القوات الحكومية العراقية اليوم الاثنين عملية بدعم جوي وبري من قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الموصل الشمالية آخر معقل كبير للمتشددين في العراق.

ونزح أكثر من ثلاثة ملايين شخص بالفعل في العراق عن بيوتهم وتقول وكالات الإغاثة إن ما يصل إلى مليون قد يفرون من الموصل التي يقطنها 1.5 مليون نسمة وأعلن التنظيم بها قيام دولة الخلافة في العراق وسوريا عام 2014.

وقالت ليز جراند منسقة الشؤون الإنسانية للعراق بالأمم المتحدة في أربيل الأسبوع الماضي إن الأمم المتحدة تستعد لأكبر العمليات الإنسانية وأعقدها على مستوى العالم في معركة الموصل.   يتبع