رينتسي يسعى لمنح استفتائه على تعديلات دستورية دفعة قوية بزيارة رفيعة لأمريكا

Mon Oct 17, 2016 2:20pm GMT
 

من كريسبيان بالمر

روما 17 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - يتوجه ماتيو رينتسي رئيس الوزراء الإيطالي إلى الولايات المتحدة اليوم الاثنين في زيارة سلطت عليها الأضواء ويأمل في أن تدعم حملته لإجراء استفتاء على تعديلات دستورية.

وسيكون رينتسي ضيف شرف غدا الثلاثاء في عشاء رسمي يقيمه الرئيس باراك أوباما فيما بات من شبه المؤكد أنه العشاء الرسمي الأخير لأوباما قبل انتهاء ولايته. وهو حدث سيكتظ بالشخصيات الهامة والمشهورة وسيعتبر ختم موافقة من واشنطن على جهود الإصلاح التي يبذلها رينتسي.

وقال مسؤول كبير في الحكومة الإيطالية طلب عدم ذكر اسمه "لم نختر موعد العشاء لكنه يأتي في وقت مرحب به جدا ويظهر بوضوح أن رينتسي يحظى بدعم أقوى زعيم."

ومن المقرر أن يصوت الإيطاليون في الرابع من ديسمبر كانون الأول على تعديلات دستورية يقول رئيس الوزراء المنتمي ليسار الوسط إنها ستأتي بمزيد من الاستقرار السياسي للبلاد من خلال كبح سلطات مجلس الشيوخ وترتيب عملية التشريع في البلاد لتسير بصورة أكثر سلاسة.

وقال رينتسي من قبل إنه سيستقيل إذا خسر التصويت لكن في الأسابيع الأخيرة رفض تكرار هذا التعهد عندما أشارت العديد من استطلاعات الرأي إلى أنه لن يربح على الأرجح.

وأدلى السفير الأمريكي في روما بالفعل بتصريحات مؤيدة لاقتراحات الإصلاح مما أثار حفيظة المعارضين الذين شجبوا تصريحاته بوصفها تدخلا أجنبيا غير مرحب به. وقد لا يعبر أوباما بصراحة مماثلة عن الأمر لكن تأييده سيكون واضحا.

وعمل رينتسي (41 عاما) جاهدا للفوز باحترام البيت الأبيض وهو أحد أقوى المؤيدين العلنيين في أوروبا لاتفاقات التجارة الحرة التي يتزعمها أوباما وينظر يسار الوسط في إيطاليا إليها بالكثير من التشكك.

كما خاطر رينتسي بإثارة حنق أسرته السياسية من خلال السماح للجيش الأمريكي باستخدام القواعد الإيطالية لشن هجمات على ليبيا وأعلنت روما الأسبوع الماضي فقط إنها ستنضم لقوات جديدة تابعة لحلف شمال الأطلسي في شرق أوروبا مما أغضب روسيا وأثار شكوكا من اليسار في إيطاليا.   يتبع