ارتفاع أرباح بنك أوف أمريكا بفضل تداول السندات وخفض التكاليف

Mon Oct 17, 2016 2:27pm GMT
 

17 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أعلن بنك أوف أمريكا ثاني أكبر البنوك الأمريكية من حيث الأصول أول زيادة بأرباحه في ثلاثة فصول اليوم الاثنين وذلك بفضل ارتفاع تداول السندات وتراجع النفقات مخالفا التوقعات لانخفاض جديد في صافي أرباحه.

وشأنه شأن منافسيه مثل جيه.بي.مورجان وسيتي جروب استفاد بنك أوف أمريكا من انتعاش التداولات. جاء هذا في الوقت الذي هرع فيه العملاء لتغيير مراكزهم الاستثمارية بعد تصويت بريطانيا المفاجئ لصالح مغادرة الاتحاد الأوروبي وتغير التوقعات بشأن السياسة النقدية في الولايات المتحدة وأوروبا واليابان.

واستفاد البنك أيضا من حملة لخفض التكاليف أطلقها الرئيس التنفيذي بريان موينهيان حيث انخفضت النفقات في كل من القطاعات الرئيسية الأربعة التي يعمل بها البنك.

وقبل خصم الضرائب بلغت الأرباح الفصلية للبنك أعلى مستوياتها في عشر سنوات. وارتفع صافي الربح العائد للمساهمين 6.6 بالمئة إلى 4.45 مليار دولار في الربع الثالث المنتهي 30 سبتمبر أيلول مقارنة بمستواه قبل عام. وارتفعت ربحية السهم إلى 41 سنتا من 38 سنتا في نفس الفترة من 2015. وتوقع المحللون في المتوسط انخفاض ربحية السهم إلى 34 سنتا.

وارتفعت إيرادات البنك ثلاثة بالمئة إلى 21.64 مليار دولار متجاوزة توقعات المحللين البالغة 20.97 مليار دولار.

وقفز صافي أرباح وحدة جلوبال ماركتس ذراع البنك التي تركز على التداولات 34 بالمئة مقارنة بمستواه قبل عام مع ارتفاع الإيرادات من تداول أدوات الدخل الثابت والعملات والسلع الأولية 39 بالمئة. وهبطت إيرادات تداول الأسهم 17 بالمئة. (إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)