مقدمة 1-وزراء يجتمعون في باريس هذا الأسبوع لبحث مستقبل مدينة الموصل العراقية

Tue Oct 18, 2016 1:28pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

باريس 18 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - يجتمع وزراء خارجية عدة دول غربية وشرق أوسطية في باريس يوم الخميس لبحث كيفية إعادة السلام والاستقرار للموصل بعد أن يتم طرد تنظيم الدولة الإسلامية من معقله في العراق.

ومع دخول معركة الموصل يومها الثاني اليوم الثلاثاء قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو "لا يمكننا الانتظار. ماذا سيحدث بعد تحرير الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية؟ إننا بحاجة لإدارة تحقق الاستقرار على المدى الطويل."

وقالت القوات العراقية والكردية اليوم الثلاثاء إنها سيطرت على نحو 20 قرية على أطراف الموصل أكبر المدن الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية التي سيطرت على مساحات شاسعة من العراق وسوريا في 2014.

وستمثل استعادة الموصل هزيمة الدولة الإسلامية في العراق ولكنها قد تؤدي إلى مزيد من إراقة الدماء على أساس طائفي وهو أمر تحرص حكومة بغداد وداعموها الدوليون على منع حدوثه.

وقال إيرو إن الوزراء سيناقشون حماية المدنيين وتقديم مساعدات وسيتناولون أيضا كيفية التعامل مع الرقة معقل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا حيث يتمركز عشرات المتشددين الفرنسيين.

وأضاف "بالنسبة للرقة .. هناك حاجة لإتباع نفس الأسلوب الذي اتبع في الموصل. سيستغرق الأمر وقتا ويتطلب إرادة سياسية.

"لا يمكن لنا أن نترك تنظيم الدولة الإسلامية يعيد تنظيم صفوفه ويقوى ليصنع بؤرة جديدة أكثر خطورة. تجاهل الرقة سيكون خطأ فادحا."

وستكون الولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية وتركيا من بين الدول المقرر حضورها الاجتماع الذي يشارك العراق في استضافته.   يتبع