مقدمة 2-دمشق وحلفاؤها يرون مخاطر في حملة الموصل

Tue Oct 18, 2016 7:54pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل ونفي أمريكي مع تغيير المصدر)

من ليلى بسام وتوم بيري

بيروت/عمان 18 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - يرى الجيش السوري وحلفاؤه مخاطر من احتمال أن يعيد تنظيم الدولة الإسلامية تنظيم صفوفه في شرق سوريا إذا اضطر للخروج من مدينة الموصل العراقية في عملية تدعمها الولايات المتحدة مما سيشكل مخاطر جديدة على الرئيس السوري بشار الأسد.

وحذر الجيش السوري وجماعة حزب الله اللبنانية المتحالفة معه مما وصفاها بخطة أمريكية لفتح ممر لانسحاب الدولة الإسلامية من العراق إلى سوريا. ووصف متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) الزعم بأنه "سخيف".

وبدأت الحكومة العراقية حملة هذا الأسبوع لطرد التنظيم من آخر معقل كبير له في العراق.

كانت الحكومة العراقية والقوات الكردية أعلنت اليوم الثلاثاء تحقيق تقدم في أول 24 ساعة من الهجوم الهادف لاستعادة المدينة بدعم جوي وبري من التحالف.

وقال مسؤول كبير في التحالف الذي يقاتل دعما للأسد لرويترز إن وصول أعداد كبيرة من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية إلى سوريا من العراق سيمثل مخاطر جديدة على الجيوب التي تسيطر عليها الحكومة في دير الزور ومدينة تدمر الأثرية ومناطق أخرى إلى الغرب.

وسيتمكن التنظيم أيضا من تعزيز وجوده في مدينة الرقة مركزه الحضري الرئيسي بعد الموصل.

وقال المسؤول شريطة عدم نشر اسمه "هنا الخطورة بأنه سيشهد العراق نصرا وستشهد سوريا أزمة يعني النصر في العراق هو على حساب أزمة جديدة في سوريا."   يتبع