مركبة أوروبية باحثة عن "الحياة على المريخ" تسعى لهبوط خطر على الكوكب الأحمر

Wed Oct 19, 2016 4:21am GMT
 

من ماريا شيهان

فرانكفورت 19 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قد يحقق البحث عن حياة على كوكب المريخ قفزة هائلة اليوم الأربعاء عندما تلمس مركبة فضائية الكوكب الأحمر كما هو مقرر في أول محاولة أوروبية لإنزال مركبة على المريخ منذ "الفشل البطولي" للمركبة بيجل 2 قبل نحو عشر سنوات.

ومن المتوقع أن تدخل المركبة شياباريلي التي يبلغ وزنها 577 كيلوجراما وتشبه الاسطوانة الغلاف الجوي للمريخ في الساعة 1442 بتوقيت جرينتش بسرعة تصل إلى ما يقرب من 21 ألف كيلومتر في الساعة. وستختبر المركبة تقنيات لمركبة فضاء من المقرر تتبعها في عام 2020.

وستستخدم المركبة مظلة وأجهزة دفع لإبطاء سرعتها قبل أن تلمس سطح الكوكب بست دقائق.

وسميت المركبة على اسم الفلكي الإيطالي جيوفاني شياباريلي الذي بدأ في عام 1877 رسم خريطة لتضاريس كوكب المريخ لتوسيع نطاق دراسته لما يعرف الآن بقنوات الكوكب.

والمركبة شياباريلي جزء من برنامج إكسومارس الأوروبي الروسي الذي سيبحث عن علامات على الحياة السابقة والحالية على كوكب المريخ.

وهذه هي المحاولة الأوروبية الثانية فقط لإنزال مركبة على الكوكب الأحمر بعد أن انفصلت مركبة بيجل 2 البريطانية عن مركبة الفضاء مارس إكسبرس في عام 2003 لكن الاتصال انقطع عنها إلى الآن بعد أن فشلت في نشر ألواحها الشمسية عند الهبوط.

ووصفت تلك العملية في ذلك الوقت بأنها "فشل بطولي".

ومن المعروف أن الهبوط على كوكب المريخ الذي يبعد عن كوكب الأرض حوالي 56 مليون كيلومتر مهمة صعبة أنهكت معظم الجهود الروسية وأثارت أيضا مشكلات لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا).   يتبع