أزمة في الأفق مع انسحاب نواب موالين لبكين من برلمان هونج كونج

Wed Oct 19, 2016 7:59am GMT
 

هونج كونج 19 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - انسحب العشرات من النواب الموالين لبكين من برلمان هونج كونج اليوم الأربعاء للحيلولة دون أداء اثنين من النشطاء المؤيدين للاستقلال اليمين الدستورية مما ينذر بأزمة دستورية جديدة في المدينة الخاضعة لسيطرة الصين.

وتعتبر قضية الاستقلال منذ وقت طويل من المحظورات في هونج كونج المستعمرة البريطانية السابقة التي تحكم بمقتضى "نظام دولة واحدة ونظامين" منذ عودتها إلى حكم الصين في 1997.

وأخفقت الحكومة في مسعى قانوني لم يسبق له مثيل للحيلولة دون أداء النائبين باجيو ليونج (30 عاما) وياو واي-تشينج (25 عاما) اليمين الدستورية في وقت متأخر أمس الثلاثاء.

لكن توماس آو وهو قاض في المحكمة العليا وافق على طلب الحكومة إجراء مراجعة قضائية أوائل الشهر المقبل.

وانسحب النواب الموالون للصين اليوم الأربعاء من المجلس التشريعي تاركين أعلام الصين وهونج كونج في مقاعدهم حتى لا يكتمل النصاب القانوني.

وقالت ريجينا ايب وهي نائبة كبيرة إنها لا توافق في العموم على انسحاب النواب لكنها أشارت إلى أنه لم يكن هناك خيار أمامهم بعدما رفض الناشطان الاعتذار عن "الإساءة لوطننا الأم".

وذكرت ياو أن المعسكر الموالي للصين هو الذي يتعين عليه الاعتذار لأنهم "هم الذين خانوا شعب هونج كونج بحق".

ودافع أندرو ليونج الرئيس الجديد لبرلمان هونج كونج وهو من الموالين لبكين عن رفضه لجهود الحكومة في سبيل منع ياو وليونج من أداء اليمين الدستورية.

وقال "انتخبا بشكل سليم ... ومن واجبي الدستوري حماية حقوقهما في أداء واجباتهما بوصفهما عضوين في المجلس التشريعي."   يتبع