مقدمة 2-الحريري يدعم تولي عون رئاسة لبنان وحليف له يقول القرار ليس نهائيا

Wed Oct 19, 2016 12:46pm GMT
 

(لاضافة مقبسات وخلفية عن عون)

من توم بيري وليلى بسام

بيروت 19 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت مصادر سياسية بارزة إن رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري يعتزم تأييد تولي ميشال عون منصب الرئاسة الشاغر في اقتراح من شأنه انتخاب حليف حزب الله رئيسا للبلاد في وقت لاحق من هذا الشهر وإعادة تشكيل السياسة اللبنانية.

وقال مصدر في حزبه إن الحريري الذي يعارض منذ فترة طويلة جماعة حزب الله الشيعية المدعومة من إيران سيصبح رئيسا للوزراء مرة أخرى وفقا للاقتراح الذي لاقى معارضة من أعضاء في تحالفه. وقال أحد حلفائه إن القرار ليس نهائيا بعد.

ومنصب الرئيس في لبنان المخصص للمسيحيين الموارنة ضمن نظام لتقاسم السلطة بين الطوائف شاغر منذ أكثر من عامين ونصف العام بسبب الصراع السياسي. وعون هو سياسي مخضرم في الثمانينات من عمره.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان ترشيح عون سيحظى بدعم كاف بين السياسيين اللبنانيين لضمان اكتمال النصاب القانوني اللازم للتصويت في البرلمان المؤلف من 128 عضوا. ومن المقرر عقد الجلسة البرلمانية المقبلة لانتخاب رئيس في 31 أكتوبر تشرين الأول.

ومن بين المعارضين لترشيح عون نبيه بري السياسي صاحب النفوذ وهو رئيس البرلمان ورئيس حركة أمل الشيعية وحليف حزب الله. ولم يصدر أي تعليق من حزب الله حتى الآن.

وقاد الحريري (46 عاما) تحالف قوى "14 آذار" ضد تحالف حزب الله وحلفائه بما في ذلك عون بعد اغتيال والده رفيق الحريري في عام 2005. ولا يزال من أشد المنتقدين لحزب الله الذي يقاتل في سوريا دعما للرئيس بشار الأسد.

ويلقى هذا الاقتراح الذي لم يكن يخطر في بال أحد حتى وقت قريب ضوءا جديدا على المأزق الذي يواجهه الحريري السياسي السني الأكثر نفوذا في لبنان جراء أزمة مالية تواجهها شركته للتطوير العقاري بالسعودية.   يتبع