الشركات الأجنبية تأمل في الاستفادة من هوس كوريا الجنوبية بالدجاج المقلي

Wed Oct 19, 2016 9:05am GMT
 

سول 19 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - لا تحص دجاجاتك كلها قبل أن تضع بيضها.

هكذا تفكر شركات منتجات الدواجن الدولية التي تريد أن تستغل هوس كوريا الجنوبية بالدجاج المقلي والجعة (البيرة) في ظل ازدحام السوق بالطيور المحلية الأمر الذي أدى إلى انخفاض الأسعار وأرباح مربي الدواجن المحليين.

وزادت شعبية الدجاج المقلي والبيرة وهو مزيج يعرف في كوريا الجنوبية باسم (شيمايك) في السنوات الأخيرة بعد ظهوره في مسلسل تلفزيوني ناجح وبعد انتشار سلاسل المطاعم.

وتعج كوريا الآن بالمطاعم التي تبيع هذا المزيج وتقوم خدماتها للنقل بتوصيل الدجاج المقلي الطازج والبيرة إلى المنازل والمكاتب والمتنزهات.

وفي أحد أفرع سلسلة مطاعم بي.بي.كيو الشهيرة في العاصمة سول قال (كيم تشانج هو) إنه وزملاؤه كانوا يعتزمون الذهاب إلى مطعم للسوشي من أجل عشاء عمل لكنهم قرروا إلى مطعم يقدم الشيمايك.

وقال كيم (24 عاما) "أفكر في الدجاج حتى وأنا أتناول السوشي. لا أعرف إن كان الأمر يقتصر علي فحسب لكن الدجاج دائما ما يخطر على بالي وهو دائما لذيذ."

وفجر هذا الهوس بالدجاج منافسة بين مربي الدواجن في كوريا الجنوبية في معركة شاقة لنيل حصة من السوق الأمر الذي أدى لزيادة العرض وتراجع في أسعار الدواجن.

والآن ستزيد الواردات مع رفع كوريا الجنوبية الحظر على الموردين الأجانب الذين تجتذبهم معدلات الاستهلاك الفردية التي لا تزال منخفضة.

ووفقا لبيانات منظمة التعاون والتنمية فقد استهلك المواطن الكوري الجنوبي في المتوسط 14.2 كيلوجرام من لحوم الطيور في 2015 وهي زيادة بواقع ثلاثة أمثال مقارنة بعام 1990 لكنها لا تمثل سوى نصف المتوسط الدولي وهو 28.6 كيلوجرام للفرد.

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)