باخ يقترح إقامة بعض منافسات أولمبياد 2020 في منطقة منكوبة

Wed Oct 19, 2016 10:07am GMT
 

من إيلين لايز

طوكيو 19 أكتوبر تشرين الأول (خدمة رويترز الرياضية العربية) - اقترح توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية إقامة بعض منافسات أولمبياد 2020 الصيفي في المنطقة الشمالية الشرقية من اليابان والتي تعرضت لزلزال مدمر وموجات مد عاتية في 2011.

وتعهد منظمو أولمبياد طوكيو 2020 بإقامة نحو 80 في المئة من أنشطة الدورة في حدود ثمانية كيلومترات من مكان القرية الأولمبية في وسط العاصمة اليابانية لكن ارتفاع نفقات الاستضافة أدى إلى نقل بعض الأنشطة والمنافسات إلى خارج العاصمة.

وقررت يوريكو كويكي رئيسة بلدية طوكيو والتي تولت المنصب في أغسطس آب الماضي مراجعة تكاليف الأولمبياد وبناء على ذلك خرجت توصية بتغيير ثلاثة ملاعب لتوفير المال في خطوة أثارت انتقادات اللجنة المنظمة لألعاب 2020 وبعض مسؤولي الرياضة الدوليين.

ومن بين التغييرات المطلوبة أن يتم نقل منافسات التجديف والكانوي إلى مكان يبعد نحو 400 كيلومتر إلى الشمال من طوكيو بهدف استخدام منشآت متاحة بدلا من بناء أماكن جديدة في العاصمة للحد من النفقات المتصاعدة لتنظيم الحدث الكبير والتي يتوقع أن تتجاوز ثلاثة تريليون ين (29 مليار دولار).

وهذا الرقم يعادل أربعة أمثال التقديرات الأولية التي وضعت عندما فازت طوكيو بحق استضافة الأولمبياد في 2013.

وفكر منظمو الدورة بالفعل في نقل مباريات البيسبول والسوفتبول إلى منطقة فوكوشيما المنكوبة التي تعرضت للزلزال وموجات المد وواجهت أكبر كارثة نووية منذ حادث تشيرنوبيل.

لكن باخ قال للصحفيين بعد الاجتماع مع رئيس الوزراء الياباني شينزو أبي اليوم الأربعاء إنه من الممكن إقامة منافسات أخرى في هذه المناطق المنكوبة أيضا.

وأضاف باخ "بحثنا الفكرة الخاصة بإقامة بعض المنافسات في أولمبياد 2020 الصيفي في المنطقة المنكوبة من أجل المساهمة في إعادة إحياء المنطقة وأيضا إيصال رسالة ثقة وطمأنة وأمل للسكان هناك."   يتبع