مقدمة 1-الهدوء يسود عاصمة الكونجو الديمقراطية بعد دعوة المعارضة لإضراب عام

Wed Oct 19, 2016 10:49am GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

كينشاسا 19 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - بدت اليوم الأربعاء شوارع مدينة كينشاسا عاصمة جمهورية الكونجو الديمقراطية المزدحمة عادة شبه خالية وسط دعوة وجهتها المعارضة للإضراب العام للضغط على الرئيس جوزيف كابيلا لترك السلطة في ديسمبر كانون الأول.

وتنتهي رئاسة كابيلا التي استمرت فترتين في ديسمبر كانون الأول ولكن الائتلاف الحاكم في البلاد وحزبين أصغر اتفقوا في الأسبوع الماضي على تأجيل الانتخابات التي كانت ستجري في نوفمبر تشرين الثاني إلى أبريل نيسان 2018 مشيرين إلى مشكلات لوجستية تتعلق بتسجيل ملايين الناخبين. ووافقت أيضا أعلى محكمة في البلاد يوم الاثنين على تأجيل الانتخابات. ويقول تكتل المعارضة الرئيسي في الكونجو إن كابيلا يستغل هذا التأجيل للتشبث بالسلطة. ويقول حلفاؤه إنه سيحترم الدستور.

وقُتل العشرات في الشهر الماضي خلال احتجاجات استمرت يومين في كينشاسا ضد تأجيل الانتخابات مما أثار انتقادات قوية من جماعات حقوقية لاعتداءات الشرطة.

وأصيب النشاط في كينشاسا التي يقطنها أكثر من عشرة ملايين نسمة بشبه شلل اليوم الأربعاء رغم دعوات الحكومة لتجاهل الإضراب.

وقامت الشرطة المزودة بأدوات مكافحة الشغب بدوريات في الشوارع ولكن لم تكن هناك حاجة لذلك.

ويبدو أن إضراب اليوم الأربعاء مثل نجاحا للمعارضة في الكونجو وأظهر تأييدا متزايدا لها. ولم يحقق إضراب مماثل تمت الدعوة إليه في أغسطس آب سوى بعض النجاح.

وفي مدينة جوما الواقعة في شرق البلاد قال شهود لرويترز إن أكثر من ألف شخص قاموا بمسيرة إلى مكتب حاكم كيفو الشمالية ورددوا هتافات ضد الاتفاق على تأجيل الانتخابات وأشعلوا حرائق في الشارع. وأضافوا أن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

  يتبع