مسؤولون من أمريكا وروسيا يجتمعون في جنيف بشأن حلب

Wed Oct 19, 2016 2:21pm GMT
 

جنيف 19 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أجرى مسؤولون بارزون أمريكيون وروس محادثات اليوم الأربعاء تهدف إلى الاتفاق على كيفية فصل المتشددين المرتبطين بتنظيم القاعدة عن مقاتلي المعارضة في مدينة حلب السورية المحاصرة من أجل تمهيد الطريق لوقف إطلاق النار.

ورأس مايكل راتني المبعوث الأمريكي الخاص لسوريا وفد واشنطن في حين أرسلت روسيا خبراء عسكريين لم يكشف عن أسمائهم.

وقال دبلوماسي غربي إن مسؤولين من قوى إقليمية مثل السعودية وقطر انضموا للمحادثات لكن لم تشارك إيران الحليف المقرب من سوريا التي لم توجه لها الدعوة. ولم تحضر المحادثات أيضا الأطراف السورية المتحاربة.

وقال الدبلوماسي الغربي قبل عقد الاجتماع في مقر الأمم المتحدة في جنيف "الفكرة هي التواصل مع الروس في نقاش حول هذه المسألة."

وتأتي المحادثات بعد اجتماع بين الولايات المتحدة وحلفائها يوم الثلاثاء استهدف تنسيق الجهود للتوصل إلى وقف جديد لإطلاق النار بعد أن أعلنت روسيا على نحو غير متوقع وقف ضرباتها الجوية على حلب.

وتؤيد روسيا اقتراحا من الأمم المتحدة لاجلاء المقاتلين المتشددين من أعضاء جبهة فتح الشام من القطاع الشرقي المحاصر في حلب في مقابل وقف لاطلاق النار.

وقالت روسيا إن وقفا مزمعا لاطلاق لمدة ثماني ساعات يوم الخميس سيجري تمديده إذا نأى معارضون آخرون بأنفسهم بشكل واضح عن الجبهة لكنها لن تمد وقف إطلاق النار من جانب واحد.

وانهار وقف إطلاق النار السابق في سبتمبر أيلول ومنذ ذلك الحين تشن روسيا وسوريا حملة قصف مكثفة على شرق حلب دمرت خلالها مستشفيات وقتل مئات من المدنيين.

ودعت بريطانيا إلى جلسة خاصة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يوم الجمعة. وتدعو مسودة قرار اطلعت عليها رويترز إلى فتح تحقيق خاص مستقل يحدد المسؤولين عن انتهاك القانون الدولي بما في ذلك جرائم محتملة ضد الإنسانية.   يتبع