احتدام القتال قبل ساعات من بدء الهدنة باليمن

Wed Oct 19, 2016 2:52pm GMT
 

صنعاء 19 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أصابت ضربات جوية تقودها السعودية قواعد عسكرية في العاصمة اليمنية صنعاء واشتبكت قوات متناحرة قرب الحدود مع المملكة اليوم الأربعاء قبل ساعات من بدء هدنة توسطت فيها الأمم المتحدة.

وقال سكان إن الغارات الجوية أصابت المواقع في الساعات الأولى من الصباح وهي الأحدث في سلسلة من الضربات الجوية منذ أن تدخلت السعودية وحلفاؤها العرب في الحرب اليمنية قبل 19 شهرا.

وبرغم الدعم من التحالف لم تحقق القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا سوى مكاسب طفيفة في الآونة الأخيرة ضد خصومها من حركة الحوثيين ووحدات من الجيش متمركزة في صنعاء.

وقالت القوات الموالية للحوثيين مساء أمس الثلاثاء إنها أطلقت صواريخ على قاعدة للجيش السعودي وصدت محاولة من القوات الحكومية المدعومة من السعودية للسيطرة على تقاطع استراتيجي يربط بين محافظتين بأقصى الشمال.

وأخفقت عدة جولات سابقة من وقف إطلاق النار في التمهيد لإنهاء الصراع لكنها أبطأت بدرجة كبيرة وتيرة القتال في الحرب التي أودت بحياة 10000 شخص على الأقل.

وأبلغ الرئيس عبد بربه منصور هادي وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) الرسمية اليوم الأربعاء بأنه يتوقع أن ينتهك خصومه الهدنة.

ونقلت الوكالة عنه قوله عقب اجتماع مع السفيرين الأمريكي والبريطاني "لا نتوقع منهم اليوم إلا مزيدا من المراوغة والتسويف والمماطلة."

ودعا البرلمان في صنعاء- الذي يهيمن نواب موالون للحوثيين على الأغلبية فيه- اليوم الأربعاء إلى "الالتزام الكامل" بالهدنة وذلك بعد يوم من قول مجلس سياسي يقوده الحوثيون في العاصمة إنه سيلتزم بالهدنة.

ويأمل دبلوماسيون أن تمدد أطراف الصراع الهدنة التي تبلغ مدتها 72 ساعة بدءا من منتصف الليل وأن تمهد الهدنة السبيل لإرسال المساعدات الإنسانية مع انتشار الأمراض والجوع في البلاد.   يتبع