المفوضية الاوروبية: الاقتصاد الاوروبي في سبيله للانتعاش

Thu Feb 25, 2010 11:58am GMT
 

بروكسل (رويترز) - قالت المفوضية الاوروبية يوم الخميس إن اقتصاد الاتحاد الاوروبي في سبيله للتعافي من أسوأ وأطول ركود في تاريخه لكن النمو لايزال هشا وان كانت المخاطر في 2010 متوازنة الى حد كبير.

وأبقت المفوضية توقعاتها بشأن النمو والتضخم في 2010 بمنطقة اليورو التي تضم 16 دولة وفي الاتحاد ككل الذي يضم 27 بلدا بدون تغيير عن توقعات أصدرتها في مستهل نوفمبر تشرين الثاني 2009 وقالت ان المخاطر متوازنة على نطاق واسع.

وتوقعت المفوضية نمو كل من منطقة اليورو والاتحاد الاوروبي بنسبة 0.7 في المئة هذا العام بعد انكماش بنسبة أربعة في المئة و4.1 في المئة على الترتيب في 2009.

وقال بيان المفوضية "بما أن الكثير من القوى المحركة الرئيسية لاتزال مؤقتة في الاتحاد الاوروبي وعلى مستوى العالم فان صلابة الانتعاش لم تختبر بعد."

وأضافت المفوضية في توقعاتها المؤقتة لعام 2009 أنه بينما قد يعزز الطلب العالمي الافضل من المتوقع الصادرات على نحو أكبر لايزال الاستثمار ضعيفا للغاية مما يعكس تراجعا غير عادي في استغلال الطاقات.

وأردفت "تعني التوقعات الباهتة للاستثمار ضعف سوق العمل الامر الذي سيضر بدوره بالاستهلاك الخاص."

وتوقعت المفوضية أن يبلغ التضخم في منطقة اليورو 1.1 في المئة في 2010 ويريد البنك المركزي الاوروبي تضخما أقل من اثنين في المئة في الاجل المتوسط. وفي الاتحاد ككل توقعت المفوضية أن يسجل التضخم 1.4 في المئة مقارنة مع 1.3 في توقعات نوفمبر.

وجاءت التوقعات الخاصة بمخاطر آفاق التضخم والنمو متوازنة على نطاق واسع.

وقال البيان "بالنسبة للجانب السلبي لايزال الغموض يكتنف الوضع في أسواق المال التي ستظل عرضة لمخاطر عكسية.

"على الجانب الاخر قد يكون لوتيرة الانتعاش العالمي لاسيما في الاسواق الناشئة باسيا والتحول الوشيك في دورة المخزون في أوروبا تأثير أكبر على الطلب المحلي من المتوقع سابقا."