قواعد إدراج بريطانية جديدة ستجذب شركات حكومية بخلاف أرامكو

Mon Jul 17, 2017 10:42am GMT
 

من داشا أفاناسييفا وسايمون جيسوب

لندن (رويترز) - من المرجح أن تجذب تغييرات مقترحة على نظام الإدراج في بريطانيا سلسلة من الشركات التي تدعمها حكومات إلى أسواق الأسهم في لندن في الوقت الذي تستعد فيه دول غنية بالنفط لموجة من بيع الأصول.

لكن بعض المستثمرين والجماعات المعنية بحوكمة الشركات تقول إن تحرك بريطانيا لجعل أسواقها المالية جذابة للشركات التي تسيطر عليها الحكومات عبر تيسير بعض القواعد قد يخفض جودة الشركات في بورصتها ويقلص حماية حملة الأسهم حين تسوء الأمور.

واقترحت السلطات المالية في بريطانيا فئة جديدة للإدراج "الممتاز" للشركات المملوكة لحكومات يوم الخميس، وذلك بهدف جعل السوق أكثر جاذبية لشركة النفط العملاقة أرامكو السعودية في الوقت الذي تخطط فيه الشركة لطرح عام أولي من المتوقع أن يكون الأكبر في العالم على الإطلاق.

ونال التحرك ثناء جماعات ضغط مالية بريطانية لأنه يساعد في ضمان أن أسواق رأس المال في البلاد ستظل جذابة فور أن تغادر بريطانيا الاتحاد الأوروبي.

ويقول محامون متخصصون في أسواق المال إنه فضلا عن السعودية فإن التغييرات ستجذب عددا من الدول التي تعكف أيضا على خطط خصخصة أصول.

وقال راج كاريا من مكتب المحاماة نورتون روز لرويترز "يعزز هذا جاذبية لندن للشركات في دول مثل السعودية وقازاخستان وروسيا وجنوب أوروبا.. هناك الكثير من الشركات المملوكة لحكومات التي ستجري خصخصتها في أنحاء العالم وفي الفترة التي تسبق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي فإن لندن تسعى لجذب العالم غير الأوروبي".

ويشجع انخفاض أسعار النفط على عمليات خصخصة في أنحاء الشرق الأوسط مع إعلان السعودية وسلطنة عمان وأبوظبي عن خطط العام الماضي لبيع بعض أصولهم النفطية.

ومن المتوقع أيضا بيع أصول حكومية في رومانيا واليونان.   يتبع

 
امرأة تمر بجوار بورصة لندن يوم 16 يناير كانون الثاني 2017. تصوير: توبي ميلفيل - رويترز.