متجر للمنتجات الجنسية في البحرين يلقى رواجا

Tue Jun 8, 2010 4:36pm GMT
 

المنامة (رويترز) - اين يمكن للمرء ان يشتري ملابس النساء الداخلية والالعاب الجنسية والمراهم التي تزيد المتعة الجنسية عند النساء في منطقة الخليج التي تستهجن عرض المواد الجنسية علنا..

من سيدة ترتدي الحجاب بالطبع.

متجر خديجة احمد للمنتجات الجنسية لا يزال مفتوحا رغم كل الصعاب وبعض التدقيق الشديد خاصة من مسؤولي الجمارك منذ افتتاحه في البحرين عام 2008.

يبيع متجر خديجة الذي يندر رؤية مثله في المنطقة تشكيلة من ملابس النساء الداخلية وكريمات لتأخير وصول الرجل الى الشبق وألعابا جنسية من خلال دار خديجة للازياء وهو دار صغيرة بجنوب المنامة او عبر موقعها على الانترنت لزبائن من انحاء المنطقة.

وابلغت خديجة التي ترتدي زيا عاديا يتكون من عباءة سوداء فضفاضة وحجابا رويترز ان اغلب المواد التي تبيعها متوفرة بالفعل في دور الازياء في البحرين والصيدليات وانها تتجنب بيع بعض المنتجات كيلا تثير الغضب العام.

وقالت "لا ابيع الهزاز (جهاز للاثارة الجنسية) على سبيل المثال حيث ان ذلك مخالف للاسلام" مضيفة ان الاسلام يمنع محاكاة الاجزاء الحساسة في الجسم او عرضها. لكنها قالت ان العابا اخرى مثل الخواتم الهزازة لا بأس بها.

وذكرت خديجة انها لم تواجه مشكلات كثيرة مع الجمهور في البحرين بعدما استبدلت ملابس داخلية في نافذة العرض بأثواب قصيرة بعد شكاوى من الجيران ومسجد قريب.

ومناقشة الجنس وعرض المواد الخاصة به علانية من المحظورات في اغلب دول الشرق الاوسط لكن رجال الدين الاسلامي يقولون ايضا ان الالعاب الجنسية مشروعة اذا استخدمها الزوجان.

وتعتبر البحرين احدى اكثر الدول تحررا في الخليج اذ تسمح ببيع المواد الكحولية في الحانات والمتاجر المخصصة لذلك. ويتدفق السعوديون والقطريون والكويتيون على المملكة في عطلات نهاية الاسبوع للاستمتاع بحياة الليل.   يتبع