مذكرات هيلاري كلينتون تشعل التكهنات بشأن مستقبلها السياسي

Thu Apr 4, 2013 9:03pm GMT
 

واشنطن (رويترز) - تكتب هيلاري كلينتون مذكرات عن العلاقات الدولية والفترة التي أمضتها وزيرة للخارجية مما سيذكي على الارجح التكهنات بشأن مستقبلها السياسي خاصة وأن كثيرين من الديمقراطيين يعتبرونها أبرز المرشحين لخوض انتخابات الرئاسة الامريكية لعام 2016.

وتشكل إمكانية خوض هيلاري -زوجة الرئيس الامريكي الأسبق بيل كلينتون- انتخابات الرئاسة القادمة محور تكهنات محمومة في واشنطن وغيرها حيث يستطلع الديمقراطيون افاق ما بعد الرئيس باراك اوباما.

وينشر كتابها -وهو الخامس لها- العام القادم ومن شأن جولة الترويج التي ستقوم بها في 2014 أن تزيد التكهنات بشأن خططها لعام 2016.

ويؤكد المقربون منها انها لم تتخذ حتى الآن أي قرار بهذا الشأن. لكن ذلك لم يحل دون تشكيل لجنة سياسية تحمل اسم "مستعدون لهيلاري" للترويج لترشيحها المحتمل وطلب المتطوعين والمساهمات المالية.

ومن بين الموضوعات التي تتعرض لها كلينتون في كتابها قتل اسامة بن لادن والاطاحة بنظام معمر القذافي في ليبيا والموقف في العراق وافغانستان والربيع العربي وسبل الدبلوماسية الامريكية في التعامل مع ايران وكوريا الشمالية والعلاقات مع حلفاء الولايات المتحدة.

وقال جوناثان كارب رئيس مجموعة سيمون وشوستر للنشر وهو الذي سيحرر كتاب كلينتون الذي لم تختر له عنوانا بعد "خدمة هيلاري كلينتون العامة غير العادية أتاحت لها نظرة فريدة على التاريخ المعاصر وعلى التحديات التي نواجهها."

وقالت دار سيمون وشوستر يوم الخميس ان الكتاب سيتناول ايضا قضايا الاقتصاد والطاقة والتغير المناخي والديمقراطية وحقوق الانسان والدور المهم للنساء والفتيات والتكنولوجيا والابتكار والصحة والتنمية البشرية.

وعندما تركت كلينتون منصبها في وزارة الخارجية في اول فبراير شباط عن عمر 66 عاما كانت تعاني من جلطة دموية قرب الدماغ. وقالت انها في حاجة لبعض الوقت للاستجمام وبحث سبل تساعد بها النساء والفتيات في الولايات المتحدة والعالم.

وعادت كلينتون للظهور من جديد. فقد اعلنت الشهر الماضي تأييدها لزواج المثليين الامريكيين. وعندما سعت كلينتون لخوض الانتخابات الرئاسية عن الحزب الديمقراطي عام 2008 قالت انها تؤيد الزواج المدني للمثليين.   يتبع

 
هيلاري كلينتون في مطار نيويورك يوم 7 مايو ايار 2012. تصوير: بي. ماثور - رويترز