أفراخ تخرج للحياة بعد رقاد فنان فرنسي على 10 بيضات ثلاثة أسابيع

Fri Apr 21, 2017 12:08pm GMT
 

باريس (رويترز) - بعد أن قضى أسبوعا داخل صخرة وأسبوعين داخل تمثال على شكل دب نجح الفنان الفرنسي أبراهام بوانشيفال في تجربة جديدة بعد أن فقس البيض الذي رقد عليه لنحو ثلاثة أسابيع.

وبدأ بوانشيفال أحدث مشاريعه في أواخر شهر مارس آذار بمحاكاة دجاجة حيث رقد على نحو عشر بيضات داخل حاوية زجاجية مستخدما حرارة جسده حتى تتم عملية الفقس داخل متحف بالي دو طوكيو للفن المعاصر بباريس.

ولدى بدء التجربة توقع بوانشيفال أن تستغرق المحاولة بين 21 و26 يوما وفقست أول بيضة يوم الثلاثاء. وقالت متحدثة باسم المتحف يوم الخميس إن تسع بيضات فقست وإن الأفراخ نقلت إلى مزرعة.

ولإتمام تجربته جلس بوانشيفال على مقعد متدثرا بغطاء مصنوع من مواد عازلة في حين وضع البيض في حاوية مثبتة تحت المقعد. وكان يغادر مكانه فوق البيض لما لا يزيد على 30 دقيقة في اليوم لتناول وجباته.

وفي وقت سابق قضى الفنان الفرنسي أسبوعا في فتحة على مقاس جسده داخل صخرة في حين أمضى خلال عام 2014 أسبوعين داخل نحت مجوف لدب.

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير سها جادو)

 
الفنان الفرنسي أبراهام بوانشيفال داخل حاوية زجاجية يرقد على 10 بيضات في متحف بالي دو طوكيو للفن المعاصر بباريس يوم 29 مارس آذار 2017. تصوير: جونزالو فوينتس - رويترز